الإماراتيون ليسوا قلقين من التحذير الأمريكي جراء مشاركتهم في معرض دمشق الدولي
2019-08-31 21:35:07

رجال أعمال إماراتيون في معرض دمشق الدولي يوم 29 أغسطس آب 2019 - رويترز



شارك وفد يضم 40 على الأقل من رجال الأعمال الإماراتيين في معرض تجاري يدعمه نظام الأسد في دمشق، متحدياً بذلك تحذيرات أمريكية من القيام بأنشطة تجارية مع حكومة بشار الأسد وشركائها.

وبدأت الإمارات، وهي من حلفاء واشنطن الرئيسيين في المنطقة، في توثيق علاقاتها مع نظام الأسد في دمشق، للتصدي لنفوذ منافستيها إيران وتركيا. وأعادت فتح سفارتها هناك في ديسمبر كانون الأول مما أغضب الولايات المتحدة.

وقال أعضاء من الوفد أن ممثلين عن شركات مثل أرابتك القابضة للإنشاء، وشركات استثمارية أخرى يرأسها رجال أعمال إماراتيون بارزون، إضافة إلى أعضاء من غرف التجارة حضروا المعرض.

وغادر أعضاء الوفد دمشق يومي الخميس والجمعة.

ودعمت الإمارات خلال الحرب جماعات مسلحة معارضة للأسد. لكن دورها كان أقل بروزاً من السعودية وقطر وركز بالأساس على ضمان ألا تهيمن قوى إسلامية على الانتفاضة.

وقال فاروق عصاصة، وهو مدير إداري أول في شركة عيسى الغرير، التي توفر سلاسل إمداد وتتاجر في السلع الزراعية الأساسية وتتخذ من دبي مقراً، إن الشركات تستكشف إمكانيات التجارة وتقيم أهدافها وميزانياتها.

وأضاف في حديث لتلفزيون رويترز في دمشق "هذا الموضوع بياخد وقت... وإنشالله كلشي بيجي بالتدريج".

وذكر أنه ليس قلقاً من التحذير الأمريكي من أن الشركات التي تبرم صفقات تجارية مع حكومة النظام، قد تواجه عقوبات. وأضاف أن حجم الوفد الإماراتي الكبير يبين أن الآخرين يتفقون معه في الرأي.

وكتبت السفارة الأمريكية في سوريا على تويتر يوم 27 أغسطس آب أنها تلقت تقارير عن اعتزام بعض رجال الأعمال أو الغرف التجارية في المنطقة المشاركة في المعرض.

وقالت "نكرر تحذيرنا من أن أي شخص يمارس أعمالاً تجارية مع نظام الأسد أو شركائه يعرض نفسه لاحتمال فرض عقوبات أمريكية عليه".

وأضافت "نكرر أنه من غير المقبول وغير الملائم للشركات والأفراد وغرف التجارة من خارج سوريا المشاركة".

ورفع علم كبير لدولة الإمارات فوق جناح الوفد حيث عرضت الشركات بضائعها ومواد ترويجية. ومثلت منتجات الخرسانة والعقارات القطاعات الرئيسية التي شاركت في المعرض.

وقال محمد حمد عوض الكريم، مدير تطوير الأعمال في شركة الشامسي لإمدادات منتجات السراميك، ومقرها دبي، "هدفنا هو خلق سوق في سوريا والمشاركة في مشاريع التعمير والإسكان".

وأحجم ممثل لأرابتك عن التعليق عندما حاولت رويترز التحدث معه في دمشق، ولم يرد مكتب الشركة الرئيسي على طلب أُرسل بالبريد الإلكتروني.

ولم يتسن الحصول على تعليق من رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة الإماراتي الذي رأس الوفد إلى دمشق. وقال منظمو المعرض في بيان إن 26 شركة مقرها الإمارات كان لها أجنحة بالمعرض.

وشملت وثيقة حصلت عليها رويتر للوفد التجاري الإماراتي، وتحمل شعار غرفة أبوظبي للتجارة، 42 عضواً على الأقل.

وقالت مصادر لرويترز في وقت سابق من العام إن واشنطن تمارس ضغوطاً على دول خليجية، بما في ذلك الإمارات، للامتناع عن إعادة العلاقات مع نظام الأسد في سوريا.

وكتب أستاذ العلوم السياسية الإماراتي عبد الخالق عبد الله على تويتر يوم الخميس "لا يفرحني وجود وفد من رجال الأعمال الإماراتيين في دمشق للمشاركة في مؤتمر ينظمه نظام الجزار بشار الذي يده ملطخة بدماء الشعب السوري".


رويترز - بتصرف



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top