شهود عيان لـ "اقتصاد": عناصر من حزب الله يعملون على سحب الدولار من أسواق دمشق
2019-12-01 16:12:55

أمين عام حزب الله، حسن نصر الله - أرشيفية



قال شهود عيان لـ "اقتصاد"، إن سيارات جيب تحمل لوحات لبنانية، جابت في الأيام القليلة الماضية، سوق الحريقة بدمشق، محملةً بأكياس تحتوي فئات مختلفة من الليرة السورية، أغلبها من فئة الـ 2000، حيث عملت على استبدالها بالدولار.

وحصل "اقتصاد" على هذه المعلومة من أكثر من مصدر.

وقال تاجر يعمل في دمشق، في تصريح خاص لـ "اقتصاد"، إنه يعتقد أن هذه السيارات تتبع لعناصر حزب الله، وأن الحزب يقوم بسحب الدولار من الأسواق السورية، لمواجهة أزمة شح الدولار في لبنان، جراء الاحتجاجات والأزمة الاقتصادية.

وقال التاجر، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إن هناك مخاوف من أن تكون الـ 2000 ليرة سورية التي يبيعها عناصر الحزب، مزورة. وأشار إلى معلومات عن أن الحزب يطبع "ليرة سورية" مزوّرة في لبنان.

ولم يتسنّ لـ "اقتصاد" التأكد من المعلومة الأخيرة، من مصادر أخرى.

لكن مصادر إعلامية سورية كانت أشارت، يوم السبت، إلى أن تجاراً وصرّافيين في مدينة حلب، رفضوا التعامل بالعملة السورية من فئة الـ 2000 ليرة، لأن كميات كبيرة منها، في الأسواق، مزوّرة.

وبغض النظر عن مدى دقة المعلومة بخصوص طبع "ليرة مزوّرة" في لبنان، فإن طرح عناصر لحزب الله، كميات كبيرة من الليرة السورية في أسواق دمشق، لسحب الدولار، يؤدي بطبيعة الحال، إلى مزيد من الانهيار لليرة.




خاص - اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top