بداية مشوار أسطورة المال والأعمال – (الفصل الخامس من "الترليونير السوري")
2018-03-30 20:12:36


تحرك بخطوات رتيبة متباطئة، وهو يحاول استجماع قواه، وترتيب أفكاره، ونظم الأقوال التي يعتزم سردها، وفق استراتيجية معينة، فهو يلتقي الآن أحد أبرز مساعديه ومديري امبراطوريته المالية، ويهمه جداً الحفاظ على رباطة جأشه أمامها، وصون هيبته ورصانته في نظرها.

هي امرأة، لكنها ليست أي امرأة.. فرغم أنها تجاوزت السبعين من عمرها، إلا أنها ما تزال تحاول القول للجميع، "إنني شابة"، وإن كانت تفشل في إيصال هذا الإيحاء بما يخص مظهرها الخارجي الذي تُعنى به كثيراً، إلا أنها ناجحة تماماً في إثبات "شبابها" من حيث أدائها المهني، وحنكتها في مجال إدارة العلاقات العامة والمفاوضات في عالم المال والأعمال.

هي مادلين صفرا، بيروتية مارونية، متخصصة في العلاقات العامة، وتنشط منذ أكثر من 45 سنة متنقلةً بين مختلف الشركات والدول حول العالم، قبل أن تستقر كإحدى أبرز مساعدات جمال الدمشقي، في امبراطوريته المالية والاستثمارية العملاقة، منذ أكثر من عقدين من الزمن.

وقف جمال لبرهة قرب مكتبه، أخذ نفساً عميقاً، ثم زفره ببطء لتهدئة سرعة نبضات قلبه التي تعجلت.. التفت إلى الروزنامة الموجودة على مكتبه، وحدق في تاريخ اليوم، إنه الرابع عشر من أيار.. "هل هي صدفة؟!"، قال في نفسه.

يصادف هذا التاريخ، الذكرى السنوية لتأسيس إسرائيل، منذ 92 سنة.. "إنهم يشعرون بالتوتر، فقد شاخت دولتهم"، حدّث نفسه.

استجمع قواه، ودلف إلى غرفة الاجتماعات، حيث كانت مادلين بانتظاره.. وحالما وقع بصره عليها، استرخت أعصابه، فقد كان تصابيها، في الملبس والمظهر، كافياً لحرف لُجّة الأفكار المُلتهبة في ذهنه، عن تركيزها..

بيضاء البشرة، تظهر علائم الترهل على الأجزاء المكشوفة من جسدها، رغم محاولاتها الحثيثة للحد من آثار الزمن، بتنورة قصيرة، أقصر بشبرٍ على الأقل من الرُكبة، وقميص يكشف مفرق ثدييها، وشعر مصبوغ باللون الذهبي.. وقفت مادلين لترحب بالرجل الذي بهرها مذ التقته..

حالما تلاقت نظراتهما، استعاد جمال جديته، واستنفرت كل حواسه، فلـ مادلين نظرات حادة، تخترق الشخص الذي أمامها، وكأنها تحاول سبر أغواره.. صافحها بابتسامة صادقة، وقال لها ممازحاً:
-    ألم تجدي تنورة أقصر من هذه؟
-    كنت أظن أنني قد أُعتقل على الحدود لديكم.. يبدو أنك أعلمت المرافقة التي أرسلتها لاستقبالي، أنني استثنائية..

كانت مادلين تُلمح إلى فرض أحكام قانونية إسلامية، متعلقة بـ "الحشمة"، وإرفاقها بغرامة وعقوبة، حيث بات اللباس "غير المحتشم"، سبباً للمحاسبة، ويُعتبر جُنحة..

 فحزب الوسط الذي يقوده جمال، والذي رفع شعار تطبيق "الشريعة الإسلامية"، بـ "اعتدال"، ليسحب البساط من تحت معظم الحركات والتيارات الإسلامية.. فاز بغالبية مقاعد البرلمان، وحظي بكرسي رئاسة الجمهورية، وبغالبية البلديات، في سلسلة انتخابات شهدتها سوريا بين عامي 2038 – 2039.. إلا أن الحزب لم يفرض الحجاب على النساء قسراً، واكتفى بفرض قانون أثار الكثير من الجدل، يعتبر اللباس "غير المحتشم"، للرجال وللنساء، مخالفاً للقانون.. وقد فصّل ذلك القانون مواصفات اللباس "غير المحتشم"، باستفاضة، بحيث شمل التنورة النسائية التي تكون أقصر من الرُكبة، أو القميص النسائي الذي يكشف مفرق الثديين.

يومها، في لقاء حصل بين مادلين وجمال، بعيد فرض القانون، تهكمت مادلين أكثر من مرة، أثناء نقاشهما في مجال العمل، من النسخة "الطالبانية المُعدلة"، حسب وصفها، التي فرضها جمال في سوريا.. لكنه حينها تجاهل تعليقاتها تماماً، وكان غير مستعدٍ لمناقشتها فيها..

-    أعلمتهم أن السيدة التي سيستقبلونها، مُتصابية، وعليهم "أخذها على قدر عقلها"..

قهقهت مادلين، ولم تعتبر ما قاله إهانة، بل مداعبة لفظية.. جمال بالنسبة لها رجلٌ عظيمٌ، بكل المعايير، لكنها لم تستسغ ميوله الإسلامية.. لطالما كانت على قناعة بأنه يُضمر غير ما يُعلن، وأنه أميل للتحرر الاجتماعي، فهو الذي اقترن بزوجته، حينما كانت "سبور"، ومتحررة.. ولم تلتزم إيمان بالحجاب حتى اليوم.. كانت مادلين تفسر ذلك بأن "الحشمة" التي فرضها جمال على محيطه العائلي، وعلى المجتمع السوري، هي في نهاية المطاف، أداة سياسية، كي يسحب البساط من تحت أقدام التيارات الإسلامية، على اختلاف أطيافها.. وهو نجح في ذلك بالفعل، فاضطرت معظم تلك التيارات إلى التحالف معه، كي تحفظ لنفسها مكاناً تحت ضوء السياسة والإعلام في سوريا..

جلسا على كرسيين متقابلين، قال لها بعد أن استولت علائم الجدية على مُحياه:
-    قد نكون مقبلين على مواجهة مع جهات دولية داعمة لإسرائيل.. وأريد أن نتخذ كل احتياطاتنا المالية والاستثمارية.. فقد أُستهدف في مجال المال والأعمال تحديداً..

حدقت فيه لبرهة، وكان عقلها يشتغل كالمحرك.. شعرت بقلقه رغم محاولاته الجاهدة لإخفائه.. قالت له:
-    أنت تعلم أننا سبق أن وضعنا خططاً وسيناريوهات لحالات الطوارئ، من قبيل أي مواجهة مع اللوبيات الداعمة لإسرائيل في الغرب.. وهي سيناريوهات وخطط جاهزة للاستخدام حالما نواجه أي هجوم قانوني أو مالي أو استثماري، من جانب أي طرف..
-    إذاً، نحن جاهزون.
-    بالطبع.. وسأرفع وتيرة الاستعداد لدى كل مدراء المكاتب في عواصم ومدن العالم، حيث لنا نشاطات مالية أو استثمارية.. سأبرق إليهم أنك طلبت مني تفعيل الإجراءات الاحترازية التي أعلمناهم بها سابقاً.. وسيكون كل شيء على ما يرام..

صمتت لبرهة، ثم أردفت بلهجة تسودها مشاعر الود حيال جمال:
-    لا تقلق،.. كنتُ دائماً مقتنعة أنك ستواجه هذا الموقف، عاجلاً أم آجلاً.. لكنني لا أظن أن إسرائيل ستبدأ بالضغط عليك، من المدخل المالي والاستثماري.. حلفائها في الغرب لن يسايروها مباشرةً، لأن لهم مصالح متشابكة معك، لا يريدون لها أن تتضرر.. أعتقد أن إسرائيل ستقوم بعمل عسكري محدود.. وهذا الأمر ليس اختصاصي،.. هذا اختصاص العناصر الجهادية التي أدمجتها بالجيش، وباتت هي قوامه الرئيس.

رغم تقديرها لـ جمال، إلا أن مادلين لم تكن راضية عن سياساته داخل سوريا، خاصة تحالفه مع الإسلاميين، وتجنيد الجهاديين في مؤسسة الجيش، بحيث تحولوا إلى عمادٍ له.. كانت مقتنعة أن جمال مخطئ، لكنها لم تكن تستطيع التدخل في هذا الحيز.. لم يكن جمال يُتيح لها فرصةً للنقاش في هذا المجال..

وبالفعل، وكما توقعت مادلين، قال جمال بلهجة حازمة:
-    حينما تندلع الحرب، لن ينفعني إلا الجهاديون.

يتفهم جمال بطبيعة الحال، دوافع مادلين، فهي ليست فقط، مارونية لبنانية، بل أكثر من ذلك، هي امرأة متحررة، لا قيود دينية أو اجتماعية، تحكمها.. بل كانت ماجنة في سنوات شبابها.. ارتبطت بعدة زيجات فاشلة.. ولم تُنجب.. كان عملها الشيء الوحيد الذي كان يحظى بالالتزام في حياتها.. عُرف عنها إخلاصها لصالح من تعمل معهم.. لم تُفشي يوماً سرّاً عن شركة أو رجل أعمال عملت لصالحه.. كما كانت مثالاً للنجاح والتفاني في عملها.. وكانت محنكة في مجالها، الأمر الذي أكسبها شهرة كبيرة في أوساط عالم المال والأعمال في سويسرا بدايةً، وفي كل أوروبا لاحقاً..

ورغم أنها، ومذ التقاها جمال قبل أكثر من عقدين، كانت قد ضبطت علاقاتها الاجتماعية، واعتزلت المُجون تماماً، إلا أن ذلك لم يمنعها يوماً من المجاهرة بقناعاتها المُتحررة، ورفضها الالتزام بأي قيود.. كانت تؤمن بالحرية إلى أقصاها.. لا الحرية السياسية فقط، فتلك من البدائيات في نظرها.. بل كانت تؤمن بالحرية الاجتماعية والشخصية، وحتى الجنسية.. كانت الثقافة الأوروبية تتلبسها تماماً.. حتى فقدت أي صلة مع قِيم مجتمعها الشرقي.. وبقيت بيروت معشوقتها، رغم أنها تقضي معظم أوقاتها في جنيف.. وكأن هي – بيروت – البقية الباقية في مكان قصيٍّ من ذاكرة مادلين، التي تعود إلى عهد ما قبل هجرها للشرق، لا بحيزه الجغرافي، بل بقيمه ومعتقداته الاجتماعية تحديداً..

لذا، كان جمال مقتنع أن مادلين لن تستطيع تفهمه، فهو على خلافها.. عاش في الغرب بضع سنوات، لكنه لم ينبهر به، وحالما أُتيحت له الفرصة التي انتظرها، اقتنصها فوراً ليعود إلى الشرق، إلى اسطنبول بدايةً، ومن ثم، إلى معشوقته دمشق.. كان جمال الضدّ عن مادلين في قناعاته الاجتماعية والقيمية.. فهو ابن الشرق، وابن المجتمع العربي الإسلامي، الوفيّ.. ولم يكن وفاؤه هذا سياسةً فقط، بل كان أعمق من ذلك بكثير، كان قناعة، ورغبة في نهوضٍ حضاري لبلاده ومنطقته.. نهوض لا يهجر الماضي التليد، بل يستوعبه، ويؤسس على أفضل ما فيه، ولا يقطع مع الحاضر، بل يستوعبه أيضاً، ويؤسس على أفضل ما فيه.. كان ابن الشرق الوفيّ، فيما كانت مادلين ابنة الشرق المُتنكرة.. لذا، لم تكن قناعاتهما القِيمية، تلتقي، إلا في حيز واحد فقط.. إتقان العمل، والإخلاص فيه.. وكان ذلك سرّ شراكتهما التي امتدت لأكثر من عقدين..

***

عام 2018، شارك جمال بمسابقة البنك السويسري – البريطاني، لأفضل فكرة استثمارية في العالم. وتجاوز بنجاح، مراحلها الأربعة.. لم يكن هو نفسه يتوقع ذلك.. لكن فكرته الاستثمارية المُقترحة، لاقت إعجاب وتقدير أغلب المُحكّمين من خبراء المال والأعمال..

في المرحلة الأولى، التي كانت محلية، حيث كان يقيم في الغردقة على البحر الأحمر، في مصر، فاز جمال بالمرتبة الأولى بسهولة، إذ كان عدد المشاركين محدوداً جداً، وكانت طروحاتهم، في معظمها، ساذجة، أو مُقلّدة لتجارب مماثلة تماماً..

لكن، مع الانتقال إلى المرحلة الثانية، التي كان على جمال تجاوزها في القاهرة، كانت المنافسة أصعب.. وهناك لاقى جمال تحدياً خطيراً، إذ استشعر دوراً للعلاقات الشخصية وراء كواليس فرع الـبنك السويسري – البريطاني في القاهرة..

وبعد أن اختيرت فكرته بين الـ 10 الأوائل، كان يتوجب على جمال إقناع المُحكّمين بتميز فكرته، في لقاء مُصوّر أمام لجنة المُحكمين.. وهنا قرر جمال اعتماد استراتيجية الهجوم، إذ شعر أنه لن يخسر شيئاً، وأن الفائزين الثلاثة اختيروا بناء على علاقاتهم الشخصية، وليس بناء على نوعية أفكارهم، وأن الرشوة لعبت دورها، فقرر جمال أن يُشهر سلاح الإعلام..

وأمام الكاميرات التي كانت تنقل بصورة مباشرة مجريات الجلسة التي سيستعرض فيها كل متسابق، من الـ 10 الأوائل، مكامن تميز فكرته الاستثمارية، قال جمال صراحةً بأن لديه معلومات أن الفائزين الثلاثة اختيروا، مطالباً اللجنة بالنزاهة، واختيار أفضل الأفكار، لنوعيتها، لا على أساس العلاقة الشخصية.. فانتفض أحد المُحكمين غاضباً، ودافع عن نزاهة اللجنة.. لكن جمال عقّب: "أرجو ألا يكون، كوني لاجئاً سورياً، سبباً للاستخفاف بحقي في أخذ فرصتي كاملة".

شعر بعض المُحكمين بخطورة نقل هذا الجدل على الهواء مباشرةً، عبر موقع الكتروني مخصص للمسابقة.. وبعيد الجلسة، تداول ناشطون سوريون، وآخرون عرب، فيديو الجدل هذا على يوتيوب، بكثافة، وشاهده أكثر من 2 مليون مشاهد، وكثرت التعليقات عليه.. الأمر الذي أغضب إدارة المسابقة الدولية في جنيف، التي تواصلت مع لجنة المُحكمين في القاهرة، وطلبت نسخاً عن الأفكار الاستثمارية التي وصلت إلى مرتبة الـ 10 الأوائل، ومن بينها فكرة جمال.. وطلبت من لجنة المُحكمين في القاهرة أن تُعلم الإدارة بأسماء الفائزين الثلاثة الذين سيترشحون للمرحلة الثالثة في دبي، قبل إعلان الأسماء..

لم يكن اسم جمال من بينها.. وكان بين شخصيات إدارة المسابقة الدولية في جنيف، ثلاثة عرب، لبناني ومصريّ وأردني، أجمع الثلاثة على تميز فكرة جمال، مقارنة بالأفكار الأخرى.. الأمر الذي زاد من غضب لجنة إدارة المسابقة، التي أوعزت إلى فرع البنك في القاهرة، بإعفاء لجنة المُحكمين الحالية، وتأخير موعد إعلان الأسماء الفائزة، واختيار لجنة أخرى خلال أسبوعٍ فقط..

واستنفر فرع البنك في القاهرة، واستشاط مديره غضباً، وألقى بحمم غضبه على أعضاء اللجنة، ومشرفي المسابقة في القاهرة، رغم تورطه شخصياً في اختيار الأسماء الفائزة، بما يتناسب مع حجم ما دفعوه من رشاوى.. وتم تغيير لجنة المُحكمين بأخرى، أوعز مدير فرع البنك في القاهرة، إليها، بأن يكون اسم جمال بين الفائزين الثلاثة..

وبالفعل، فاز جمال بالمرتبة الأولى، بين الأسماء الثلاثة التي فازت في المرحلة الثانية، والتي انتقلت إلى المرحلة الثالثة في دبي..

وهناك، كانت المنافسة أشدّ.. لكن فكرة جمال كانت قد وصلت مُسبقاً إلى إدارة المسابقة الدولية في جنيف، وكان معظم أعضاء الإدارة قد أبدوا إعجابهم بها، هناك.. الأمر الذي أعطاها ثقلاً في دبي..

ولم يكن مبرر دفع الرشاوى واستخدام العلاقات الشخصية للفوز بالمراتب الثلاثة الأولى في المرحلة الثانية من المسابقة، في القاهرة، قيمة الجائزة، التي لم تكن تتجاوز الـ 10 آلاف دولار، بل كان المبرر، سعي شركات ومستثمرين مصريين، لتمرير أفكارٍ استثمارية لهم، عبر أشخاص يقدمونهم للمسابقة على أنهم، مقترحو الأفكار، علّها تحصد المراتب الثلاثة الأولى في نهاية المسابقة، فتحظى بتمويل ودعم البنك السويسري – البريطاني، لتنفيذ هذه المشاريع على مستوى عالمي، فتستفيد الشركات التي تقف وراءها، في الحصول على تمويل وتسويق دولي لمشاريعها..

من جانبه، كانت الـ 10 آلاف دولار، التي حصل عليها جمال بموجب فوزه بالمرتبة الأولى في المرحلة الثانية من المسابقة بالقاهرة، أكبر مبلغ خاص به، يتسلمه في حياته.. فكانت بهجته كبيرة، وكانت دفعة قوية له، أعادت بريق الأمل للحياة في ناظريه، بعد مرحلة اكتئاب عصيبة عاشها قبيل اشتراكه بالمسابقة.

وكانت بهجته أكبر بكثير، خلال المرحلة الثالثة في دبي، حيث كان قد حظي بشهرة نسبية في أوساط متابعي قصته عبر وسائل التواصل الاجتماعي، خاصة من السوريين، الذين تعاطفوا معه، وأملوا في أن يفوز بالمسابقة في مرحلتها الأخيرة بجنيف، وأن يرفع "رأس السوريين" عالياً، وسط ما كانت تعيشه سوريا حينها من مآسٍ قاسية، جعلت نظرة الجوار والعالم لأبنائها، نظرة شفقة في معظم الأحيان.

كانت قصص نجاحات السوريين في مختلف الميادين، في بلدان اللجوء والمهجر، تشكّل مواساةً نفسيةً هامةً لأبناء هذا البلد.

كانت سوريا يومها، خلال صيف العام 2018، تعيش السنة السابعة من مآساتها، دون جديدٍ نوعي.. ربما باستثناء تربع دونالد ترامب على سدة الرئاسة في واشنطن، الأمر الذي زاد من صعوبة المشهد بالنسبة لأنصار الثورة في سوريا..

واقع الأمر أن دونالد ترامب لم يغيّر كثيراً من جوهر السياسة الأمريكية في سوريا، التي كان يعتمدها سلفه باراك أوباما، لكنه كشف القناع عنها، لا أكثر.

فواشنطن، استمرت في عهد ترامب، تراهن على استنزاف كل الأطراف في سوريا، إلى حين الوصول للوضعية المطلوبة من الاهتراء، بصورة تتيح حلاً سياسياً، يحافظ على النظام ذاته بدمشق، مع إشراكٍ هزيلٍ للمعارضة في الحكم، وعزل الجهاديين الذين لا يمكن ضمان السيطرة عليهم.

لذا، كان الأساس في سياسة واشنطن تجاه سوريا، هو أن الأخيرة مستنقع استنزاف للروس وللإيرانيين وللجهاديين ولنظام الأسد، وللشيعة العرب، ولـ "داعش"، وللخليجيين، ولتركيا، ولكل من يريد أن يتورط أيضاً. أما التكتيكات الأخرى لسياسة أمريكا في سوريا، فكانت مجرد إدارة للأزمات والصراعات في سوريا، ولم تكن مسعىً جدّياً للحل النهائي فيها.

وبعد تراجع "المدّ الداعشي"، وخسارة "داعش" لكل مراكزه المدنية، في الرقة والموصل ومدن أخرى، واندحاره إلى الصحراء وإلى عمق البادية السورية – العراقية، خلال العام 2017، لم تعد واشنطن تخشى خطراً مباشراً في سوريا، فارتفعت من جديد سياسة استنزاف كل الأطراف في سوريا، وتحصيل المكاسب من ذلك الاستنزاف.

في صيف العام التالي، 2018، وصل جمال إلى دبي، والدنيا تفتح ذراعيها له، في نظره.. كانت دبي عالماً آخاذاً بالنسبة له، سمع وشاهد، تلفزيونياً، الكثير عنها.. واليوم، يعيش هذا الحلم، ويُترف فيه.. كان في أوج انبهاره "الدنيوي".. وكان يكابد لتذكير نفسه المُترعة بالمآسي لسنوات، بأن "الدنيا فانية"، وأن عليه تذكر ذلك كي لا يضيع في غياهبها، لكنه في معظم الأحيان، كان يفشل في ذلك..

لقي جمال في دبي الكثير من الحفاوة والترحاب، من منظمي ومشرفي المسابقة في فرع البنك السويسري – البريطاني في دبي، فهم كانوا يعلمون أن منظمي المسابقة الدولية في جنيف، يؤيدون بشدة، فكرته الاستثمارية، بعد الضجة الإعلامية التي أًثيرت حولها في القاهرة..

كما تلقى جمال في دبي، دعوات من رجال أعمال سوريين، وعرب، للقاء به، لاستمالته كي يكون من المتعاونين معهم في التخطيط الاستثماري لمشاريعهم..

وعقد جمال عدة لقاءات مع رجال أعمال سوريين، مُحتسبين على المعارضة، ومحايدين، وتلقى عروض عملٍ مُغرية، جعلت أبواب الفرص مُشرّعةً أمامه، فحتى لو فشل في تجاوز المرحلة الثالثة في دبي، فهو حصل على فرص عملٍ مميزة في تلك المدينة، في شركات سياحة كبرى..

كانت فكرة جمال في القطاع السياحي. وتتلخص في الجمع بين هدفين، الترفيه، وتخفيف الوزن.. ورغم أن الفكرة ذاتها، مطروقة سابقاً، إلا أن تفصيلاتها الدقيقة التي جاء بها جمال، وفق جدوى اقتصادية مُجدية جداً، هي التي رفعت من قيمة الفكرة..

وبحكم دراسته للاقتصاد، وهو المتخصص فيه، فصّل جمال في خطته الاستثمارية، بالأرقام والخطوات، بصورة جعلتها قابلة للتنفيذ الفوري، إن توفّر التمويل والتسويق والدعم الكافي.. وهو ما كان متوفراً في المسابقة الدولية للبنك السويسري - البريطاني..

وتقوم فكرة جمال بإيجاز، على عروض سياحية بقيمة 50 ألف دولار أمريكي، لشهر واحد، في إحدى المنتجعات المناسبة حول العالم، يقضي خلالها الشخص 30 يوماً، وفق برنامج تفصيلي، مخصص بعناية، لتحقيق هدفين معاً، ترفيهه، وتخفيف وزنه..

ويتوجب على مُشتري تلك العروض، أن يخضع خلال الـ 30 يوماً، لنظام غذائي محدد بإشراف متخصص، ونشاطات رياضية تتناسب مع الموقع الجغرافي للمنتجع الذي سيقيم فيه.. فإذا كان في البحر الأحمر بمصر، مثلاً، يقضي ساعات مخصصة صباحاً، لرياضة الغطس والسباحة، بإشراف متخصصين.. ويقضي مساءاً ساعات في تدريبات رياضية مكثفة بإشراف متخصصين من إحدى النوادي الرياضية العالمية..

وتخلص تفاصيل البرنامج السياحي للـ 30 يوماً، التي حددها جمال بعناية عالية جداً، إلى فقدان الشخص ما يتراوح بين 8 إلى 12 كيلو غرام من وزنه، على الأقل..

وأشار جمال في تفاصيل خطته إلى أن تعداد البشر في العالم يتجاوز 7 مليارات نسمة، فإذا أهملنا 2 مليار منهم، من المُعدمين، واحتسبنا نصفهم من الأطفال، فإن الحصيلة ستكون 2.5 مليار إنسان، 30% منهم، حسب الإحصاءات المتخصصة، ممن يعانون من السُمنة، أي 750 مليون نسمة.. 10% منهم يملكون الملاءة المالية التي تؤهلهم لشراء هذا العرض السياحي، أي 75 مليون نسمة، أي بحصيلة أولية تُقدّر بـ 3.75 ترليون دولار أمريكي..

وبطبيعة الحال، أورد جمال في خطته التفصيلية، بنوداً خاصة بحماية الملكية الفكرية، واحتكار الفكرة الاستثمارية، بما يمنع تقليدها من جانب منافسين محتملين..

خطة جمال تضمنت بنوداً حول كيفية إقناع كبريات شركات السياحة في العالم، بالاشتراك في تنفيذ هذه الفكرة، وفق نسب مئوية متفق عليها مع البنك السويسري - البريطاني .. وعلى البنك، عبر فروعه في العالم، ومتعاونين معه في بلدان لا فروع له فيها، تشكيل تحالفات مع الفاعلين في قطاع السياحة محلياً، وحول العالم..

كما تضمنت خطة جمال، آلية لإقناع حكومات العالم بمنح البنك السويسري – البريطاني، والمتحالفين معه، عقوداً احتكارية لتنفيذ الفكرة، دون منافسة من آخرين، وذلك عبر منح تلك الحكومات نسبة 40% من حصيلة الأرباح النهائية..

التحوطات التي أضافها جمال لفكرته، بغية تأمينها من السرقة والمنافسة، ولتحقيق الاحتكار لمنفذييها، من منطلق حق الملكية الفكرية، أكسبت فكرته جدوى اقتصادية أكبر في نظر المُحكمين الذين اطلعوا عليها..

وفي ختام المرحلة الثالثة في دبي، فاز جمال بالمرتبة الأولى، متفوقاً على منافسين، إيراني، احتل المرتبة الثانية، وتركي، احتل المرتبة الثالثة، وذلك على مستوى الشرق الأوسط..

تم التهليل لـ جمال بكثافة، في وسائل التواصل الاجتماعي.. ونصّبه السوريون رمزاً من رموز نجاحاتهم التي تواسي نفوسهم المُلتاعة.. كما اعتز به أقرانهم من العرب، بعد أن تفوق على منافسه الإيراني تحديداً.. وبات جمال شخصية عامة، إلى حدٍ ما..

كانت الجائزة المالية للمرحلة الثالثة، 100 ألف دولار أمريكي، أشعرت جمال أنه بات من "صغار الأثرياء".. كانت ثروة بالنسبة له.. ورغم أنه سليل عائلة عريقة، كان العمّ فيها من رجال الأعمال المُعتبرين في دمشق، إلا أن فوضوية والده في تنظيم حياته المالية والمهنية، وحصره أفق تطلعاته في الحفاظ على المكاسب المحدودة التي كان شقيقه الأكبر يمنحه إياها، إلى جانب أسلوب حياة أسرة جمال، المُسرف نسبياً، قياساً إلى دخلهم الشهري، جعلهم لا يدخرون شيئاً للمستقبل، باستثناء شقة "ركن الدين" في دمشق، التي أهداها العمّ رشاد لوالد جمال، بعيد ولادة الأخير..

لم يعش جمال حياةً من الفاقة فعلياً، بل كانت حياتهم مُرفهة إلى حدٍ ما، وكانت نقطة التوافق الوحيدة بين أبيه وأمه، هو عدم ركونهم لسياسة التقشف التي يشتهر بها الكثير من الدمشقيين.. فهم يُنفقون "ما في الجيب"، على أمل الحصول على "ما في الغيب".. الأمر الذي جعلهم دون أي مدخرات مالية، فتعرضوا لاحقاً لهزات معيشية أليمة، لكنها كانت دائماً مؤقتة، سرعان ما تنتهي بقبول العم رشاد، التدخل، وتزويدهم بمبلغٍ يُقيلهم من عثرتهم المعيشية، لكن ليس لفترة طويلة..

بكل الأحوال، كان مبلغ الـ 100 ألف دولار، التي حصل عليها جمال في دبي، نقلة نوعية في حياته المادية.. فهو لم يسبق له، أن حصل على مبلغ مماثل، خاص به شخصياً.. فكان حريصاً على ألا يقع في نهج والديه، وأن يدخر نصف المبلغ على الأقل، بعيداً عن متناول يديه.. لكنه أسرف، وكأنه إرث جيني، في النصف الثاني.. أرسل جزءاً منه لشقيقيه المقيمين في مصر أيضاً، لتحسين أوضاعهما المعيشية، ومتّع نفسه بما بقي، في أجواء دبي الصاخبة..

وبعد شهرين، كان جمال في جنيف.. ولأول مرة في حياته يغادر إلى بلدٍ أوروبي.. كانت عيناه تنهشان محيطهما، واستلبته أجواء المدينة، فيما كان الشتاء يقرع الأبواب،.. وكانت المرحلة الأخيرة من المسابقة حُلماً وردياً عاشه جمال، إذ تم الترويج لفوزه قبل إعلان الأسماء الفائزة، وبكثافة، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، من جانب سوريين، وعرب.. الأمر الذي عزّز حظوظه في تقديرات لجنة المُحكمين الدولية، التي لم تكن تراعي فقط الاعتبارات الخاصة بجدوى فكرته الاستثمارية، بل كانت تأخذ في الحسبان أيضاً، أبعاداً إعلامية، قد تحسّن من شعبية البنك السويسري - البريطاني، وتروّج له على أنه نصير وداعم للاجئين السوريين حول العالم..

وكانت بلده، التي لطالما أحبها وعزّ عليه فراقها، وما آلت إليه.. سبباً من أسباب نجاح جمال.. وكان يعلم ذلك في قرارة نفسه، فأخذ على نفسه عهداً أن يعمل جاهداً على مساعدة أبنائها.. مهما كلفه الأمر.. لكنه في وقتٍ لاحق من ذلك الشتاء في جنيف، تناسى عهده الداخلي لأمدٍ دام قرابة السنتين، متذرعاً، في جداله الداخلي، بصعوبة القيام بأي شيء حيال مأساة خرجت عن سيطرة الجميع..

وقبل عشرة أيام فقط من رأس السنة الجديدة، 2019، تُوّج جمال بالمرتبة الأولى لمسابقة البنك السويسري – البريطاني، الدولية، بجائزة مالية قدرها، مليون دولار أمريكي، وبعقد اتفاق، وقّعه مع البنك، بتنفيذ فكرته الاستثمارية، بنسبة 10% من الأرباح تعود له، شريطة أن يتفرغ لتنفيذها، بدعم وتمويل وتسويق، من البنك..

وبدأ مشوار جمال مع النجاح المالي والاستثماري.. مشوار أخذ خطاً تصاعدياً، بوتيرة متسارعة، لم تهدأ يوماً.. وتحول إلى إحدى الأساطير في عالم المال والأعمال.. تحول معها جمال إلى أيقونة، يحكي العالم بأكمله، قصة نجاحها المُدهشة..


يتبع في الفصل السادس..

مواد ذات صلة:

سقوط دمشق – (الفصل الرابع من "الترليونير السوري")

عائلة جمال الدمشقي - (الفصل الثالث من "الترليونير السوري")

اللقاء مع اليهودي الأمريكي – (الفصل الثاني من "الترليونير السوري")

من شرفة القصر بالمالكي – (الفصل الأول من "الترليونير السوري")


إياد الجعفري - خاص - اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top