وصولاً إلى الدرك الأسفل، قبل رحلة الصعود.. (الفصل السابع من "الترليونير السوري")
2018-05-04 20:21:16


بعد يومٍ حافلٍ باللقاءات والمواعيد والإجراءات.. شعر جمال بدرجة عالية من الضغط، وأحسّ بالإرهاق النفسي، فأوى إلى ناديه الرياضي الخاص، القابع خلف واجهات زجاجية ضخمة داخل حديقة غنّاء، مزوداً بأحدث الأجهزة الرياضية من أفضل الماركات العالمية، مرفقة بكل مستلزمات التدريب الرياضي وتحصيل الرشاقة وبناء الأجسام، بالتوازي مع قبوٍ ضخم تحت النادي، يضم مركز استرخاء مزوّد بعدة بحيرات جاكوزي، وغرفتين ضخمتين، الأولى ساونا، والأخرى صالة بخار، وقاعة ضخمة للحمام التركي، وغرف للمساج.

تعرّف جمال على عالم الاسترخاء والمساج في الغردقة، بمصر، فعشق هذا العالم، وأصبح من محبي الاسترخاء فيه، من حين لآخر.. كما أنه دخل عالم النوادي الرياضية الفخمة عبر اشتراكه في فرع الـ GOLDS GYM في الغردقة. ورغم أجور الاشتراك المُرهقة مقارنة بدخله المحدود حينها، إلا أنه وجد في ذلك المنجاة الوحيدة من تدهور صحي متسارع عانى منه بالتزامن مع ازدياد مفرط في الوزن، في ظروف اكتئاب حادة.

***

في ربيع العام 2013، وصل جمال برفقة شقيقيه، جهاد وطارق، إلى الغردقة المصرية، على البحر الأحمر. كان رعب إلحاقه بجيش النظام، إلى جانب تورط شقيقه الأصغر طارق في المظاهرات الأولى بدمشق، قد أجبراه على المغادرة.

في السنوات الثلاث التي سبقت هذا التاريخ، تعرّض جمال لسلسلة ضربات قاسية، على صعيد حياته العائلية، بدأت بوفاة والدته في ربيع العام 2010، وهي لم تتجاوز بعد الـ 50 من عمرها.

لم تكن علاقة جمال بوالدته عادية، لذا، لم يكن أثر وفاتها عليه، عادياً.. تجلى هذا الأثر في انسداد أفق التخيّل في ذهن جمال.. ببساطة، لم يعد جمال قادراً على التخيّل.. لم يعد قادراً على تخيّل مستقبل ناجح له، كما كان يفعل دائماً، فتزداد همته قوة للإنجاز والفعل..

أُصيبت سهى، والدة جمال، بإحدى أنواع سرطان الدم، ورغم أن طبيباً متخصصاً، شهيراً، وصف هذا النوع لـ جمال، بأنه من أسلم أنواع السرطان، وأن نسب شفائه التامة، عالية، إلا أن سهى قضت نحبها خلال أشهر فقط من إصابتها بهذا المرض، ووقع جمال ضحية أكبر صدمة يتلقاها في حياته، حتى ذلك الحين.

قبل أشهر من وفاتها، ظهرت عليها أعراض تباطؤ في الحركة، رغم نشاطها المعتاد، فقررت العائلة بناء على نصيحة خالٍ لهم، اصطحابها إلى طبيب داخلية شهير، أحالها بدوره إلى طبيب متخصص بأمراض الدم، بعد أن شكّ بإصابتها بالسرطان، لكنه لم يعلمهم بشيء.

أخذ الطبيب المتخصص خزعة من النخاع الشوكي، وحللها، فجزم بالأمر، إنها مصابة بإحدى أنواع سرطان الدم. صارح الطبيب، جمال، وحده، بالحقيقة. كان جمال حينها، متماسكاً، ورغم هول الصدمة، إلا أن ثقل المسؤولية جعله يتصلب.

لم يُعلم جمال شقيقيه بالأمر، كذلك لم يعلم والده، الذي أظهر لامبالاة مفرطة حيال تدهور صحة زوجته. كان رامز، والد جمال، قد اشتق لنفسه عالماً بعيداً عن عائلته، منذ أن تيقن أنه خسر في حربه الشعواء مع زوجته، لأكثر من عقدين، والتي كانت تدور حول قضية السيطرة على البيت. فـ سهى، أمسكت بزمام أولادها وبيتها بقوة، وأثبتت جدارة في لعب دور الأم، والأب أيضاً، في معظم الأحيان. فيما رامز، غلبته شقوته، فأبعدته عن بيته وأسرته، فكان يعيش فيهما، جسداً، لا روحاً وفكراً، فاكتشف بعد فوات الأوان، أن لا شيء له في هذه العائلة، إلا الاسم، ولم يبذل أي جهدٍ يُذكر لترميم الشروخ المتكررة في علاقته مع أولاده، إذ كانت نزواته تتملك حياته.

تولى جمال مسؤولية معالجة والدته، سراً، وأخفى عنها حقيقة إصابتها بالمرض الخبيث، لكن سهى كانت على يقين، منذ أن أخذ الطبيب خزعة من نخاعها الشوكي، أنها، ليست على ما يرام، وكانت تساير جمال فقط.. كانت لا تريد أن تُثقل عليه.. كانت تشعر بثقل المسؤولية على كاهله، وفي أسابيع حياتها الأخيرة، كانت سهى تريد فقط، الرحيل بسلام، بأقل خسائر ممكنة لأولادها.. لم تكن تريد أن تتحول إلى عبء على كاهلهم، ولم تكن تريد أن تؤلم أولادها بمرآها مريضة طريحة الفراش، ولا أن تثقل ميزانية العائلة، المحدودة، بتكاليف علاج السرطان، المرهقة عادةً.. كانت سهى تريد أن ترحل فقط، بسلام، وكانت تراهن على أن جمال سيكون عند حسن ظنها.. فهو سيقوم بكل المطلوب، سيرعى شقيقيه، وحتى والده، وسيتماسك.. لن ينهار.. راهنت على ذلك بقوة، وأسلمت أمرها لله.. أقبلت على الصلاة بوتيرة غير معتادة، واعتزلت النقاشات والجدالات الإشكالية المعتادة مع زوجها، واكتفت بمراقبة نجلها، الذي راهنت عليه، يدير الأمور بهدوء وتماسك.. وهي تشعر بطمأنينة غريبة..

تحسنت صحة سهى، وعاد النشاط الملحوظ إلى حركتها، فظن جمال أن والدته شُفيت بعد أسابيع من العلاج المكثف بأدوية مخصصة.. وفي آخر تحليل لدى الطبيب المختص، أكد الأخير لـ جمال، أن وضع والدته ممتاز، وأنها في طريقها للشفاء الكامل.. لكن مقتل سهى كان في وزنها المفرط، ومع إصابتها بأنفلونزا شديدة، انتشر المرض انتشاراً سريعاً في جسدها، وخلال ثلاثة أيام فقط، انهارت تماماً، وقبل أن يفهم جمال، ما الذي يحدث، توفيت سهى في مستشفى خاص أسعفوها إليه قبل ليلتين.

كانت الصدمة كبيرة على الجميع، فلم يكن أحد يعلم حقيقة وضعها الصحي، إلا جمال.. فثار رامز، والد جمال، ثورة هائلة.. لم يكن غضبه لوفاة زوجته المفاجئ، فما داخَلَه بعيد وفاتها، كانت وخزة حزن خفيفة، سرعان ما تبددت، لكن مرد غضبه كان يرجع إلى إخفاء الأمر من جانب جمال، عليه، وعلى شقيقيه.

في ساعاتها الأخيرة، أعلم الممرض جمال أنها تلفظ أنفاسها.. دخل إلى غرفة العناية المركزة، وهناك كانت نظراتها واهية، وتنفسها مضطرباً وعصيباً، أبصرته، فابتسمت بصعوبة، تقدم إليها متهالكاً، وقف ممرض خلفه، وهمس في أذنه، "العلم عند الله، لكن والدتك في لحظاتها الأخيرة، تماسك، وساعدها على تمرير هذه اللحظات بسلام". كان جمال في العشرين من عمره فقط، كان غضاً، لكنه تماسك، تقدم إليها، أمسك بيدها اليمنى، ووضعها بين راحتيه، قال لها بصوت أجش: "تماسكي يا أمي، انطقي بالشهادتين، وتماسكي". ابتسمت، نطقت بالشهادتين بصعوبة شديدة، بعيد لحظات، أُصيبت بنوبة قلبية، أبعده المسعفون، حاولوا جاهدين إنقاذها، لكنها لفظت أنفاسها الأخيرة، وأسلمت النفس لبارئها.

كان جمال يرقب المشهد بتماسك كبير، تقدم إلى الجثمان، قبّل جبينه، وقبّل يديه، وبعيد ذلك رفع الممرض الملاءة البيضاء، وغطى بها وجه الجثمان، وقبيل أن تُدثر الملاءة وجهها، لمح جمال ابتسامة على الوجه ذي العينين المُغمضتين، ابتسامة طمأنته، وكأنها نسمات باردة هبت على لهيب الألم الذي يعتصره من الداخل.

غادر الغرفة، وسار بخطوات وئيدة، وحينما وصل إلى مكان تواجد شقيقيه ووالده، كان الأخير يتحدث مع طبيبها الخاص، الذي كان قد أفضى له بكل تفاصيل وضعها الصحي، الذي آل بها إلى الوفاة، لم يكن رامز قد أدرك بعد أن زوجته فارقت الحياة، حدّق في جمال بعينين يتطاير منهما الشرر، والغضب يُعمي بصيرته، وتقدم منه بخطوات متسارعة، وصفعه بشدة، وقبل أن يستوعب جمال الأمر، صفعه مرة أخرى، حدّق جمال في والده المُشتعل غضباً، ضغط بأسنانه، وخلال ثوانٍ، تمكن من ابتلاع موجة غضب هائلة كادت أن تنفجر به، وبما حوله.. ابتعد عن والده، حدّق في شقيقيه الذين كانا في صدمة هائلة، كانا يرقبان ما يحدث وهما في حالة ذهول، كان جهاد في الخامسة عشر من عمره، وطارق في الرابعة عشر فقط، كانا في حالة استلاب كاملة.. وغادر جمال المشفى، قبل أن يقول لهما أن والدتهما فارقت الحياة.. عاد إلى المنزل، دخل غرفته التي يتشاركها مع شقيقيه، وارتمى في سريره، وهناك أطلق عويلاً صارخاً، وأفرغ على وسادته سيولاً من الدموع، واحتضن الوسادة، واعتصرها، وصرخ، صرخ بكل ما أُوتي من قوة، حتى شعر بأوتاره الصوتية تتفتت.. ومن ثم أسلم نفسه للذكرى، فحام وجه والدته في عقله، وأسلم نفسه للنوم..

في يوم جنازتها، تماسك جمال حين تغسيل جثمان أمه، فيما انهار شقيقاه.. وأثناء الدفن، شعر جمال برغبة عارمة لأن ينزل معها في القبر، ويطلب منهم إغلاقه عليهما، لكنه تماسك.. كان صامتاً، واجماً، يتجنب نظرات والده الحادة، فيما كان الأخير يتنقل من قريبٍ إلى آخر، ليروي له، كيف خذله ابنه، وأخفى عنه حقيقة مرض زوجته، فعجز عن إنقاذها في الوقت المناسب، حسب وصفه.. الوحيد الذي كان يُبدي التعاطف والتفهم حياله، هو عمّه رشاد، كان ينظر إليه بعينين حانيتين، تقدم من شقيقه رامز، وقال له بلهجة صارمة، "كف عن الحديث في هذا الأمر، أمر الله وقد نفذ، التفت لأولادك الآن، وكفّ عن النيل من جمال".. هدأ رامز، فهو يخشى غضبة أخيه دوماً، خاصةً بعد أن بات في الستين، وبات دوره في العمل محدوداً، وغير فعّال، وأصبح أجره الذي يناله من شقيقه، إعانة أكثر منه، أجراً مستحقاً..

 لكن رامز كان يعتقد أنها الفرصة الملائمة لاستعادة البيت، بعد رحيل المرأة التي أحالت حياته إلى جحيم، حسبما كان يعتقد.. "لقد سيطرت على أولادي واستلبتهم مني"، قال في نفسه.. لم يكن يراهن على استمالة جمال، بل على العكس، كان يريد عزله، فهو ابن أمه.. كان رامز يراهن على استمالة ابنيه جهاد وطارق، خاصة الأخير، الذي كان قد حاول مراراً اكتسابه إلى صفه، عبر تدليعه، باعتباره أصغر أولاده، وكانت سهى دوماً له بالمرصاد، في هذا الشأن، كانت تحذره من التمييز بين الأولاد، لكنه لم يكن يستمع، فكانت تجد سبلاً أخرى لجذب طارق إليها، إذ لم يكن رامز يملك الوقت الكافي لاستملاكه، وكانت شقاواته تحول بينه وبين اقتناص الفرص الكافية لكسب وجدان طارق، لصالحه.

بعد ولادة جمال ببضع سنوات، تملكت الرتابة حياة رامز مع زوجته سهى، وسرعان ما رجع إلى عالم الحرام، وأعاد إحياء علاقاته النسائية المشبوهة، وعاد إلى السُكر، ولعب القمار.. فتوقدت نيران الخلافات مع سهى مرة أخرى، بعد أن كانت قد خبت.. ولأن سهى استعانت بشقيق رامز الأكبر، رشاد، ضده، زادت نقمة رامز حيالها، فتحولت حياتهما إلى جحيم.. ولأنه لم يعد يجرؤ على انتهاج العنف حيالها، اعتمد الهجر، فتهاوت علاقتهما.. وبحكم انشغاله الدائم خارج البيت، شعر رامز بغربة تفصله عن جمال، الذي لم يكن يقضي معه إلا أوقاتاً نادرة في صغره.. فتملكت رامز قناعة بأن جمال بات من نصيب أمه، وأنها غلبته فيه.

ولم تفلح محاولات رشاد في الضغط على شقيقه للإقلاع عن سلوكياته المُنفّرة.. وبعد أن تدهورت علاقة سلمى بزوجها كثيراً، حصلت الأولى على نصيحة من إحدى صديقاتها، بأن تنجب المزيد من الأولاد، قالت لها، "أثقلي عليه بالمزيد من الأولاد، والأعباء، كي لا يجد لا الوقت، ولا المال، لإشباع نزواته"، وبالفعل، أزالت سهى، مرة جديدة، مانع الحمل لديها، وحملت بجهاد، وبعد أقل من سنة من ميلاده، حملت بطارق. ورغم أن الأعباء المالية زادت على كاهل رامز، إلا أن ذلك انعكس سلباً على علاقته بـ سلمى، فمع صعوبة إشباع رغباته، بات رامز أكثر عصبية ونزقاً، وأصبح يضرب جمال، تحديداً، لأتفه الأمور، وكانت سهى تتدخل وتحميه، كلما اضطرها الأمر، وتنذر زوجها بمواجهة عنيفة معه، فيرتدع.. وفي نهاية المطاف، وبعد أن ضاقت سبل إشباع الرغبات بـ رامز، أصبح يجلب النسوة إلى منزله، كلما كانت سهى تقضي ليلةً مع أولادها، لدى أهلها، في إحدى اللقاءات العائلية التي كانوا يعقدونها.

الجيران أخطروا سهى بذلك، وفي إحدى الليالي التي كان من المفترض فيها أن تبيت مع الأولاد عند أهلها، عادت إلى المنزل مبكراً، وحدها، لتضبط زوجها في سريرها مع امرأة.. وعلا صوتها، ولمت الجيران عليه، وتسببت بفضيحة كبرى له.. وكانت تلك الحادثة، القشة التي قصمت ظهر البعير في علاقتهما.. باتا منفصلين عملياً، كان رامز لا يبيت في البيت إلا كل بضعة أيام فقط، ولا تدري سهى، أين يقضي لياليه، ولا تسأله، فقد يأست منه.. وامتنعت سهى عنه، قالت له، "لا أريد أن تتسبب لي بعدوى ما من إحدى اتصالاتك الجنسية المشبوهة"، فانهارت آخر الروابط التي كانت تربط بينهما.. وقضى رامز وسهى 14 سنة تالية، حتى وفاة سهى، دون أي اتصال جنسي، وفي علاقة أسرية واهية للغاية..

يوم وفاتها، وبعيد استيعاب الأمر، بدأ رامز يفكر، وهو الستيني الذي لاحت الأمراض في جسده، أنها اللحظة المناسبة لاستعادة أسرته.. ولأول مرة في حياته، يبذل جهداً حقيقياً لاستمالة ولديه، جهاد وطارق، خاصة الأصغر بينهما، فيما حاول جاهداً عزل جمال، وتذكير شقيقيه دوماً بأن كبيرهما، أخفى عنهما حقيقة مرض أمهما، وأنه تسبب، عبر ذلك، بتدهور وضعها الصحي..

كان رامز يهمس لولديه، جهاد وطارق، دوماً، أن جمال المسؤول غير المباشر عن وفاة أمهما، ولو كان أخبره بمرض سهى، لكان انتهج الأسلوب الأنسب لعلاجها، ولربما كانت نجت من هذا المرض، خاصة أن فرص علاجها كانت عالية..

بطبيعة الحال، لم يُعر رامز أي أهمية لكلام الطبيب المختص الذي عالج سهى، والذي أعلمه أنه طلب من جمال عدم إخبار الكثير من الناس بمرض سهى، وتحديداً ولديها الآخرين، كي لا يصل الأمر إليها، ويؤثر عليها ذلك سلباً.. قال له الطبيب يوم وفاة سهى في المشفى: "طلبت من ابنها الأكبر أن يحاول عدم إعلامها بحقيقة أمرها، فالشفاء في ثلثيه يستند إلى العامل النفسي، ومن الأفضل، ألا يعلم المريض بحقيقة مرضه، في الكثير من الأحيان".

الطبيب أكد يومها، لـ رامز، أن جمال أشرف على علاجها بنجاح، وساعدها على تلقي جرعات الدواء، بكفاءة، وأن التحاليل الأخيرة كانت قد أظهرت أن المرض تراجع في جسمها، لكن وزنها المفرط، ومشكلات أخرى لديها، من بينها مرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، جعلت مقاومة الجسم باهتة، ومع إصابتها بأنفلونزا شديدة، لم يقاوم الجسم، وعاود المرض الانتشار بسرعة..

لم يقتنع رامز بتبرير الطبيب، وكان يلقي، فعلاً، الحق على ولده، إذ أخفى عليه حقيقة مرض سهى. كان رامز مقتنعاً أن جمال أخطأ، لكن ذلك لم يكن يعنيه من ناحية ما كان يمكن عمله لإنقاذ زوجته، بقدر ما كان يعنيه كذريعة للتفريق بينه وبين شقيقيه، بما يخدم غايته باستعادة الأسرة، حسب تقديره.

وبالفعل، اتخذ الشقيقان موقفاً سلبياً من شقيقهما الأكبر، خاصة طارق، وكانا يعاملانه بجفاء، الأمر الذي زاد من تداعيات وفاة سهى على جمال، إذ بات الأخير معزولاً في بيته، فشعر وكأنه خسر كل أسرته، بوفاة أمه.. لكنه، لم يداعبه، في تلك الفترة، الشك، في أنه تصرف كما يجب.. كان مقتنعاً أنه فعل ما يجب فعله.. جمال كان يؤمن بأن والده لم يكن ليقوم بالكثير لمساعدة سهى، وكان يخشى أن يتصرف من وحي لامبالاته المعتادة، فيُشعر سهى أنها مريضة، وأنها على شفير الموت.. كان جمال يخشى من والده، لم يكن يعتقد أن والده سيتقصد ذلك، بقدر ما كان مقتنعاً بأنه لن يتصرف بالمسؤولية المُنتظرة منه، فكان أن قرر عزل والده عن الأمر، وعزل شقيقيه أيضاً.

بعد بضعة أشهر من وفاة سهى، كان رامز في أوج عنفوانه، وكأنه عاد شاباً، خاصةً أنه أحكم السيطرة على المنزل، فأحسن التقرّب من ابنيه جهاد وطارق، وتمكن من عزل جمال عنهما.. لكن، سرعان ما غلبته أنانيته، وصعق الجميع، وتحديداً ولديه، جهاد وطارق، بقراره الزواج، مرة أخرى.. الوحيد الذي لم يُفاجئ، هو جمال..

في بداية الأمر، استاء رشاد من قرار شقيقه رامز بالزواج، ولم يمض على وفاة زوجته بضعة أشهر، وهو يناهز الحادية والستين.. لكنه لاحقاً، تقبّل ذلك القرار، بعد أن أقنعه رامز بحاجته للزواج، وأنه ما يزال بكامل قدراته الجنسية، والعاطفية، وهو بحاجة لتعويض ما فاته في سنوات من الخصام مع زوجته الراحلة.. فأعانه رشاد على الزواج.. وتزوج رامز أرملة أربعينية لا أولاد لديها، وجلبها إلى البيت.. فثار ولداه، جهاد وطارق، وكانت ثورة الأخير هائلة، كونه كان الأقرب إلى والده، لكن ردّة فعل رامز كانت هوجاء، فتعدى عليهما بالضرب، وطردهما من المنزل، فغادر جمال معهما، وقضوا ليلتهم في منزل خالهم..

في اليوم التالي، تمكن جمال من إقناع عمّه رشاد، الذي تدخل لحل الإشكال، أن إقامتهم معاً، بوجود زوجة الأب الجديدة، مستحيلة، وطلب منه عوناً مالياً مؤقتاً، يستأجرون معه منزلاً قريباً، على أن يعمل جمال لتأمين احتياجاتهم، فقَبِل رشاد، وساعدهم بالفعل للاستقلال عن والدهم، إذ استشعر أن ذلك مطلب رامز أيضاً.. فالأخير، هائم في حياته الزوجية الجديدة، ولم تظهر عليه أية علائم مسؤولية حيال أولاده الثلاثة.. وبذلك، استعاد جمال زمام المبادرة، وتحول بالنسبة لشقيقيه، الأخ الأكبر، والأب، والأمّ أيضاً..

وفي خريف العام 2010، بعد ستة أشهر من رحيل أمهم، تولى جمال إدارة حياة شقيقيه، وسلّم الاثنان قيادتهما له، بتوجيهات لحوحة من العمّ، فيما غاب رامز تماماً عن المشهد.. والتحق جمال بالجامعة، ليقضي سنته الأخيرة في كلية الاقتصاد بجامعة دمشق، وكان قد تخصص في قسم المحاسبة، فيما كان جهاد الذي يصغره بخمس سنوات، يقضي سنته الثانية في صف التاسع، بعد أن رسب قبل أشهر، إذ صادف امتحان الشهادة الإعدادية، بعد بضعة أسابيع فقط من وفاة والدته، فلم يفطن أحد إليه، ولم يفطن هو لنفسه أيضاً.. أما طارق، فبات في الصف التاسع، مع شقيقه جهاد.

وخلال الأشهر التالية، تولى جمال مسؤولية عائلة بحقّ.. كان يحضر المحاضرات في الكلية صباحاً، ويلتحق بإحدى مصانع عمه، بعد الظهر، ويرجع مساءاً إلى المنزل ليتابع دراسة شقيقيه.. وكان عمه يعطيه أجراً شهرياً زهيداً، إلى حدٍ ما، كعادته بالضغط على الشباب صغير السن، كي يقوى عودهم، حسب تقديراته.. وهكذا عاش الأشقاء الثلاثة في تقتيرٍ..

في البداية كانت الأمور شبه ممتازة، فـ جهاد وطارق أطاعا شقيقهما الأكبر، بشكل كامل تقريباً.. كانت مشاعر التضامن تربطهم في مواجهة شعورهم بفقدان الأسرة، والأبوين، فالأم ماتت، والأب تخلى عنهم فعلياً..

لم يزر رامز أولاده الثلاثة أبداً.. وهم أيضاً، لم يبادروا نحوه.. كان رامز على قناعة بأن أولاده "عقّوه"، وكانوا من جانبهم، يعتقدون أن والدهم غير مسؤول، فضّل إشباع نزواته على حاجات أولاده ورعايتهم..

لكن، مع مرور الأشهر، بدأت حالات تمرد في البيت الذي يديره جمال، تظهر بجلاء، خاصةً من جانب أصغرهم، طارق.. وكانت حالة الشح التي يعيشونها، والتي لم يكونوا معتادين عليها، سبباً في توتر العلاقات بينهم.. وبعد ثلاثة أشهر، صارح طارق شقيقيه برغبته في العودة للحياة في ظل والده، كان طارق يعتقد أنه أخطأ حينما ثار دون أي حسابات، على والده، فخسر الحياة في ظل والدٍ لطالما خصّه بعطفه، كما خسر حياة معيشية أفضل، كان يعيشها في بيت والده.. وبالفعل، غادر طارق شقيقيه، والتحق بوالده، الذي رحب به، أيما ترحيب، فيما استاءت زوجة أبيه، لكنها كابرت، وبعد عدة شجارات عنيفة بينها وبين رامز، بسبب معاملتها الجافة لـ طارق، قررت زوجة الأب أن تراعي خصوصية هذا الولد لدى أبيه، فهي لا تريد أن تخسر حياتها الجديدة، بعد سنوات من العيش في بيوت أشقائها، وتحت رحمة زوجاتهم..

وبقي جهاد تحت ظل جمال، والتصق به أكثر.. كان جهاد دوماً أقرب لـ جمال، ولأمهما، فيما كان طارق نهشاً لمحاولات الأب جذبه، في حربه الشعواء السابقة مع الأم.. لذا كان طارق ميالاً لوالده في كثير من الأحيان، إلا أنه لم يكن يلقى منه الاهتمام الكافي، فكان سرعان ما يرتد إلى صفوف أمه وشقيقيه.. أما اليوم، كان المشهد مختلفاً، فـ رامز يُولي طارق عطفاً وعناية غير مسبوقين، كان يريد استرجاع أولاده، لكن دون أن يقدم أي تنازلات، لذا كان يريد عبر عنايته بـ طارق، أن يرسل للآخرين رسالة مفادها، الأبواب مفتوحة لكما كي تعودا.. لكنهما لم يفعلا، حينها..

***

في ربيع 2011، اندلعت المظاهرات الأولى للثورة السورية، والتحق طارق بصفوف المتظاهرين، فيما حال جمال، بين جهاد، وبين التورط في أي نشاط تظاهري.. كان جمال ميالاً للثورة، ومتعاطفاً معها، لكنه كان يخشى من تداعياتها، وكان يخشى أكثر، من تجربة الاعتقال والاختفاء القسري، خاصة بالنسبة لشقيقيه.. وحاول أكثر من مرة إثناء طارق عن التورط في التظاهرات، لكن الأخير لم يكن يُنصت له، ولم يكن الأب يُبدي اعتراضاً جاداً على نشاطات طارق، ومن وحي لامبالاته المعتادة، كان رامز يتفاخر باشتراك طارق في التظاهرات، أمام كل أصدقائه ومعارفه، وكانت خشية جمال تتفاقم، ونقل هذه الخشية إلى العمّ رشاد، الذي شدد على رامز أن يمنع طارق من أي نشاطات ثورية، وحاول رامز، حينها، بالفعل، إثناء طارق عن أي نشاط، لكن الأخير، الذي كان في الخامسة عشرة  من عمره، يلتهب نشاطاً وحماسةً، لم يكن يجد الردع الكافي بالفعل، إذ لم يكن رامز يتابع تحركاته بجدية، ولم تكن زوجة الأب تفعل أيضاً، ومع حالة اللامبالاة التي كانت سائدة في البيت، كان طارق يتورط أكثر فأكثر في نشاطات ثورية خطرة، دون أن يعلم أحد، هذه المرة..

في تلك الأيام، كانت قناعتان متناقضتان تنهشان وجدان جمال، تأييد الثورة، والخشية من عدم الاستقرار.. لم يكن جمال يُكن أي تقدير لنظام الأسد، فهو في نظره، نظام فاسد، متسلط، لا يؤهل البلاد لأي مستقبل واعد.. لكنه في الوقت ذاته، كان يخشى من تداعيات الثورة، وردود فعل النظام العنيفة، وعدم الاستقرار المُحتمل.. فأقعدته القناعتان المتناقضتان عن الفعل، فيما انجرف شقيقه، جهاد، إلى نشاطات ثورية "فيسبوكية"، وكان طارق الوحيد بينهم، الناشط، ميدانياً..

في لقاء عائلي، تمكن رشاد من جمع شتات العائلة، حيث التقى جمال وجهاد بوالدهما.. قبّلا يده، وطلبا منه الغفران، لكن المشهد كان تمثيلياً، فـ جمال وجهاد لم يعودا إلى منزل أبيهما، والأب لم يقم بأي فعل لاستمالتهما.. في ذلك اللقاء، صبّ رشاد، العمّ الثريّ، وكبير العائلة، جام غضبه على المتظاهرين.. ووصفهم بـ "الدهماء".. وقال: "يريدون أن يخربوا البلد.. ألا يعلمون ما يمكن أن يحدث إن سرنا في هذا الاتجاه؟".. يومها، نقم جمال على عمّه، لكنه لم يُعلّق، إذ تولى طارق النقاش، وانطلق يدافع عن الثورة والثوار، بحماس مُتقد، وسانده جهاد لاحقاً، إلى أن نهرهما رامز بنظرة زاجرة..

يومها، استاء جمال من عمّه كثيراً، وقال في نفسه: "ألأنه ثري، ومتنفذ".. كان جمال يعتقد أن موقف عمّه من الثورة مرتبط بمصالحه، فهو على علاقة مميزة مع رموز في النظام الحالي، وله تحالفات عدة مع شخصيات نافذة.. فكيف سيؤيد الحراك الثوري، الذي يهدد هرماً من العلاقات، بناه بتؤدة خلال عقود؟!

لكن جمال، في جلسات نقاش داخلي، عديدة، في نفسه، تساءل: "ما الفرق بينك وبين عمك؟، هو يخشى على مصالحه، وأنت تخشى على نفسك، كلاكما، جبان". وبقي جمال في حالة من التجاذب النفسي حيال الثورة، دون أي حراك.. بقي جامداً، حتى أنه لم يستطع حسم موقفٍ، ولو كلامي، حيالها.. بقي بين ناريّ، التعاطف والتأييد الوجداني، والخشية العقلانية.

في مرة من المرات، وفي نقاش مع صديق مقرّب له، زميل في الكلية، قال له: "الثورة أول حدث في حياتي، أختلف حياله مع نفسي، فعقلي يقول لي أمراً، وقلبي يقول لي آخر". فأجابه زميله: "العقل يتحسب على الجسد، فيما القلب تقوده الفطرة، وأحياناً، الغرائز".. أجابه: "تقصد أن الحكم العقلاني في هذه المسألة، حكم جبان"، قال له: "دون شك.. لكن في بعض الأحيان، يكون حكم القلب متهوراً".

بعد أشهر قليلة، التحق زميله ذاك، بالحراك الثوري، واستشهد في إحدى المظاهرات في أطراف دمشق.. كان حدثاً مؤثراً في جمال، هزّ كيانه، وبدأ يسأل نفسه بجدية، هل هو جبان، أم عقلاني؟

حالة الجدل النفسي الداخلي، حيال الثورة، وعدم قدرة جمال على حسمه، استعرت أكثر مع مواقف علماء دين، لطالما كان لهم تأثير كبير في تكوين قناعات جمال، الإيمانية، وأبرزهم، محمد سعيد رمضان البوطي، العلامة السوري الشهير، الذي اتخذ موقفاً مناوئاً للثورة من منطلق فقهي كلاسيكي، يعتبر الخروج على الحاكم فتنة، مخاطرها أكبر من إيجابياتها.

لم يكن تأثير البوطي عادياً في شخص جمال، وكان لكتابه "كبرى اليقينيات الكونية: وجود الخالق، ووظيفة المخلوق"، التأثير الحاسم في ترجيح وجود الله في قناعات جمال، بعد رحلة فكرية ووجدانية عويصة، خاضها جمال في هذا المجال، خلال أكثر من سنتين.

لكن التبرير الذي قدّمه البوطي، لتفسير موقفه المناوئ للثورة، لم يكن مقنعاً بالشكل الكافي لـ جمال، رغم أنه مُؤيّد بأحاديث نبوية، وفي الوقت نفسه، كانت تبريرات البوطي بهذا الصدد كفيلة في تعزيز حيرة جمال حيال الثورة، فكانت حصيلة الشدّ والجذب بين التأييد والخشية، صفراً، أقعد جمال، في ذلك الحين، عن أي فعلٍ حيال واحدٍ من أكبر التحولات التاريخية التي شهدها بلده، في التاريخ الحديث.

***

في ربيع العام 2012، ظهرت أعراض التليّف الكبدي على رامز، والد جمال، وتطور التليّف سريعاً، في غضون أسابيع، ليتحول إلى حالة، فشل كبدي.

بدأت الأعراض خفيفة، وتسارعت، بدءاً بارتشاح السوائل بالقدمين والتجويف البطني، مروراً بالإرهاق العام وفقدان الشهية وآلام البطن، ومن ثم، الضعف العام وتراكم الماء في الأرجل والبطن، وتلون الجلد، والحكة وفقدان التركيز، انتهاءاً برعشة في اليدين، وتدهور درجة الوعي، وأخيراً، قيء دموي وأعراض أخرى.

تكاتفت الأمراض في جسد رامز، فأقعدته طريح الفراش، وكانت زوجته الجديدة، التي لم تمضِ سنة على اقترانها به، أول من تخلى عنه سريعاً، بذريعة عصبيته الفائقة، وعجزها عن التفاهم معه، ليلتحق بها طارق، سريعاً أيضاً.. فأكثر من التذمر وإدعاء العجز عن الرعاية بوالده نظراً لصغر سنه، مطالباً شقيقيه، جهاد، وجمال، بأداء واجبهما حيال والدهما، لكن جهاد تحديداً، قال بلهجة جازمة، "لن أخدمه بعد أن تخلى عني، وأترعني وأمي لسنوات، كؤوس البؤس والظلم".. وحينما طالبهم عمّهم رشاد برعاية والدهم، مقابل أن يتولى الجانب المالي من علاجه، لم يجد مستجيباً له، إلا جمال.

عاد جمال إلى بيت العائلة الصغير في ركن الدين، بعد أن فرِغ من الجميع، إلا هو ووالده، وكان الأخير قد تدهورت حاله، فبات عاجزاً عن الحركة تماماً، وظهرت عليه أعراض الخرف النسبية.

أقبل جمال على الصلاة، التي عادةً ما يكون التزامه بها متقطعاً، واستغل عطلة الصيف، بعد أن أنهى فصله الدراسي الأخير في الجامعة، وقرر التفرغ لرعاية والده، محدثاً نفسه، "علّها تكون الفرصة التي أنتظرها منذ زمن، كي أعالج نقطة ضعف مؤلمة لدي، شعوري أنني عاق لوالدي، هذه هي فرصتي، أمام الله، ومن ثم نفسي".

كان جمال يبحث دوماً عن مدخلٍ لإصلاح علاقته بوالده، وكان يخشى من المستقبل، ويريد أن يعيشه، متصالحاً مع نفسه.. لكن رامز لم يكن يترك له أي فرصة مناسبة لذلك، ولم يكن جمال يجد القدرة النفسية الكافية لكسر الحاجز المتراكم لسنوات، بينه وبين والده.

في لحظات صفاء ذهني، وعزلة شبه كاملة عن العالم الخارجي، بدأت جمال يراجع الكثير من قناعاته، والترسبات القابعة في نفسه، ويخضعها للمحاكمة العقلية. كان تفرغه للعناية بوالده، فرصة مناسبة لفعل ذلك.

أول القناعات التي أعاد جمال مراجعتها، هو التساؤل حول مدى صوابية ما قام به، حين أصيبت والدته بالسرطان.. هل كان مُحقاً حينما أخفى حقيقة مرضها عن والده تحديداً؟، هل أضاع فرصة على والده كي يتصالح مع نفسه، على صعيد علاقته بزوجته، عبر العناية بها في آخر أيامها؟، لماذا لم يُعطِ الفرصة لوالده علّ الشرخ بينهما ضاق حينها؟.. تساؤلات مؤلمة دارت في ذهن جمال..

وأخرى، تناولت قناعات أقدم.. هل يتحمل والده كامل المسؤولية، وحده، عن تردي العلاقة الأسرية بينهم، داخل البيت؟.. هل تتحمل والدته جزءاً من المسؤولية؟.. هل أعطت والدته الفرص الكافية لوالده؟.. هل بذلت الجهد الكافي لردم الهوة بينهم، أم اكتفت بتحصين أولادها وعزلهم عن أبيهم، في مسعى للانتصار أكثر منه للإصلاح؟.. تساؤلات كانت أكثر إيلاماً..

لم يداعب الشك مخيلة جمال، حيال مسؤولية والده الكبيرة، عن تردي علاقته بهم، وبأمهم، خلال سنوات.. لكن الجديد كان التساؤل عن مسؤولية الآخرين، أمه، وهو نفسه، وشقيقيه، حيال مأساة هذه الأسرة..

خلال ثلاثة أشهر من التدهور المتواصل في صحة والده، الذي كانت تتخلله صحوات محدودة للأب، كان جمال يكابد حرباً مع نفسه، كي يجبرها على تقبّل خدمة رجلٍ لطالما كان الجانب المُظلم في حياته، حسب تخيله..

وتحولت غرفة نوم الأب، إلى غرفة أشبه بالعناية المركزة في مشفى، تحوي كل الأجهزة والأدوات اللازمة لعلاج الأب، وكان الأطباء والممرضون يراجعون حالته الصحية بصورة يومية، مرتين على الأقل.. تكفل العمّ رشاد بكل التكاليف المادية، لكنه رفض نقل شقيقه الأصغر إلى مشفى خاص، كان يصرّ على أن يرعاه أولاده، في لحظاته الأخيرة، في امتداد لقناعة سائدة في العائلة، مفادها، حاجة المريض في أيامه الأخيرة، لالتفاف العائلة حوله.. كان رشاد يقول لكل من يناقشه في ذلك، "ما دام كل ما يتطلبه الأمر في المشفى، متوافر لديه، لا داعي لأن يرعاه الغرباء، يجب أن يرعاه أولاده تحديداً".. لكن لم يستجب لإصرار رشاد هذا، إلا جمال، وحده، الأمر الذي أثار سخط رشاد، بداية الأمر، على جهاد وطارق، لكنه لاحقاً، تقبّل الأمر من منطلق صغر سنهما.. وزاد ذلك من تقدير رشاد القديم لـ جمال، فيما كان الأخير يراهن على إضاءة الجانب الأكثر ظلمة في حياته، كي تقضي نفسه، سنواتها القادمة، بعيداً عن الصراع..

كانت نفسُ جمال تتمرد في أحيان كثيرة، وتُسيّرها نزعاتها الناقمة على الوالد، فيصرخ فيه غاضباً، في مرات، ومن ثم يعيد كبح جماح نفسه، فيرجع إليه ويعتذر، ويحاول تطييب خاطره.. لم يكن رامز واعياً دوماً لما يقوم به ولده، لكنه في أحيان خاطفة، كان يشعر بأن جمال يكابد نفسه، كي يرضيه..

بكى جمال في سجداته الكثيرة، أكثر من مرة، وخاطب الله مستنجداً به من نفسه، ومتوسلاً العون.. فكان عوده يقوى، ويواصل عنايته بوالده ومحاولات تطييب خاطره في غضباته الكثيرة، ومواساته في لحظات الألم الهائلة التي كان الأب يعيشها..

في مرات كان يصرخ رامز ألماً، يسأل الله الموت، فيعمل جمال جاهداً للتخفيف عنه.. كان رامز واعياً للكثير من تلك اللحظات.. وترسخ في وعيه أن ابنه الأكبر، بِكره، الذي لطالما نأى عنه، وحاول عزله، وتعدى عليه بالضرب، في صغره، بدافع النقمة على أمه.. هو الوحيد الذي تولى رعايته، ومواساته، في أيامه الأخيرة في هذه الحياة.. لكن مكابرة رامز استمرت حتى الساعات الأخيرة من حياته..

في مرات عدة، كان جمال يشغل مسجلاً يبث آيات من القرآن، ويدعو والده للصلاة، فيتجاوب معه الأب، ويصلي بإشرافه، كان جمال مضطراً لأن يذكّر والده بأركان الصلاة، فكان الأب، في معظم سني حياته، بعيداً عن هذا العالم، بشكل شبه كامل..

في ليلة خريفية هادئة، مطلع تشرين الأول، من ذلك العام، كان الطبيب والممرض المرافق له قد غادرا، وكان جمال يقوم بالإجراءات الأخيرة التي يقوم بها، لتجهيز والده للنوم، وقبل أن يغادر الغرفة، نادى الأب عليه، تقدم نحوه، فنظر رامز لولده بعينين برق فيهما الدمع، وقال له: "سامحني يا ولدي".. ازدرد جمال ريقه، وغصّت الكلمات في حلقه، ونطق بصعوبة: "وأنت أيضاً يا أبي، سامحني"، فردّ عليه رامز: "الله يرضى عليك".. وارتمى جمال في حضن والده، وأحاطه بذراعيه، وذرف الكثير من الدمع على صدره.. صباح ذلك اليوم، فارق رامز الحياة، وكان جمال خارج الغرفة، يعدّ له الطعام، حينما دخل عليه، وحالما لمح وجهه، عرف أنه ميت..

في الأيام التالية، حلّ سلام نفسيّ غريب داخل جمال، كان يشعر بثقلٍ هائلٍ أُزيح عن كاهله، ليس ثقل العناية بوالده، بل ثقل الإحساس بغضب الأب عليه.. سامحه جمال، وأيقن بأنه نال الرضى منه، لكنه بقي لعقود أخرى قادمة، حريصاً على ألا يكرر مسار والده، مع عائلته، شقيقيه أولاً، ومن ثم، زوجته وأولاده..

***

بعد أشهر من الهدنة، مع مصاعب الحياة وتحدياتها، بعيد وفاة والده، واجه جمال تحدياً جديداً، أجبره على خسارة مألوف جديد له في حياته، فبعد أن خسر أمه، ومن ثم، رحيل والده، اضطر جمال لمغادرة دمشق.

في ربيع العام 2013، كان المشهد الأمني في دمشق ملتهباً.. كان جمال قد حلّ مكان والده في العمل مع عمّه، لكن بجدوى أعلى، جعلت العمّ رشاد يخصّه بأجرٍ مميزٍ، ونسب من الأرباح في النشاطات الاستثمارية التي يُديرها للعمّ.. كان جمال يصعد سريعاً في سلّم النجاح المهني، وقد صبّ جلّ اهتمامه وجهده، في سيلِ مساعيه للنجاح في العمل، بالتوازي مع عنايته بشقيقيه جهاد وطارق..

في ذلك الحين، كان العمّ رشاد يواجه تحديات كبرى، للحفاظ على استثماراته ومصانعه ومحلاته وتجارته، على امتداد التراب السوري.. وكان بدأ منذ وقت مبكر، من الثورة السورية، في نقل أجزاء من السيولة المالية الخاصة به، خارج سوريا، وترتيب نقل أجزاء من استثماراته الصناعية والتجارية، إلى مصر، حيث كان له علاقاته مميزة، مُبكرة، بعدد من مستثمريها..

وتعرضت العديد من المنشآت العائدة له، لأضرار، أو حالات نهب، وتعرض رشاد لخسائر مالية كبيرة، ومن ثم، بدأ يتعرض لابتزاز مسؤولين في نظام الأسد، كانت أشد حالاته، تلك المتعلقة باحتمال اعتقال ابن شقيقه طارق، وسحب جمال إلى الخدمة العسكرية..

كانت الخدمة العسكرية في صفوف قوات النظام، حينها، تعني أن تقتل أو تُقتل.. واضطر العمّ رشاد لدفع رشوة ضخمة لترتيب صفقة مع أحد كبار ضباط الأمن، تقضي بمغادرة جمال وشقيقيه البلاد، عبر إحدى معابر الحدود اللبنانية، إلى بيروت، ومن ثم، إلى مصر..

كان قرار العمّ حاسماً، ولم يكن جمال قادراً على النقاش كثيراً، فإجراء العمّ كان يستهدف تأمين سلامتهم، هم الثلاثة، وتحديداً، هو وشقيقه الأصغر، طارق.. وفي آذار 2013، غادر جمال وأشقاؤه الثلاثة، دمشق، بلوعةٍ كبيرة جداً.. وكان العمّ قد كلّف جمال بتولي إدارة بعض نشاطاته الاستثمارية والتجارية في مصر، على أن يُشرك شقيقيه في العمل هناك، ومتابعة دراستهما، بالتزامن..

لكن ما حدث لاحقاً، أكمل الانقلاب الكامل لحياة جمال، رأساً على عقب، إذ توفي عمّه رشاد، بنوبة قلبية مفاجئة، بعد بضعة أشهر من مغادرتهم دمشق، واتخذ أولاد عمّه إجراءات مخالفة لترتيبات والدهم.. إذ كانوا مستائين، لعقود، من إشراك والدهم لأخوته وأولاد أخوته، في الأعمال، وإشراكهم في الأرباح أيضاً، ولو بحيز بسيط.. كانوا غير راضين عن تغلغل العائلة في أعمال والدهم، وكانوا على قناعة، عززتها والدتهم، بأن العائلة الكبيرة كانت تستغل عطف والدهم، فتنهب من ثروته ما هم أحق به..

وهكذا، عزل أولاد العمّ، جمال، عن نشاطات والدهم في مصر، فوجد نفسه، بلا عمل، أو معيل، في بلدٍ لا يجد معظم أبنائها فرص عمل..

وبعد ثلاثة أشهر، كان جمال يصرف فيها بتقتير شديد، من بقايا القليل الذي ادخره في أشهر سابقة، ويواصل اتصالاته مع الأصدقاء والأقارب، علّه يجد عملاً يُعينه، اتصل به صديق له من أيام الطفولة بدمشق، كان قد انتقل إلى مصر، مع تدهور الأوضاع في سوريا.. كان صديقه من الطبقة الثرية في دمشق، ويمت بصلة قرابة بعيدة لـ جمال وعائلة والده، فعرض عليه عملاً، كمحاسب، في إحدى المنتجعات السياحية في الغردقة المصرية، بأجر جيد نسبياً، مقارنة بالأجور السائدة في مصر، فانتقل برفقة شقيقيه للإقامة هناك..

***

أحبّ جمال الغردقة.. هادئة، وادعة، سكانها من المصريين يتمتعون بمرونة عالية، معتادون على التعامل مع الغريب، وتقبّل وجوده.. تنفس جمال الصعداء حينما وصل الغردقة في خريف 2013.. كانت القاهرة تشهد تضييقاً نسبياً على السوريين، من جانب السلطات المصرية، التي اتخذت حيالهم موقفاً سلبياً بعيد التغيّر السياسي الذي شهدته مصر في تموز 2013.. وانعكست مواقف السلطات المصرية على مواقف جزء من الشارع المصري، وتعرّض السوريون لاعتداءات، في بعض المناطق المصرية، وإن ظلت محدودة..

في الغردقة، في أجوائها الخريفية الوادعة، شعر جمال بالهدوء، وتلمس تقبلاً من جانب زملائه المصريين في العمل، لم ينغصه استياء بعضهم البادي من توظيف منافس سوريّ لهم..

عُرف عن السوريين في مصر، التميز في العمل، والإتقان، والحرفية العالية.. وهي صفات أكدها جمال، الذي سرعان ما نال ثقة صاحب المنتجع السياحي، وهو مصريّ تربطه صداقة قوية بوالد صديق جمال، الذي دبّر له العمل..

وبالأجر الذي ناله جمال، تمكن من استئجار شقة من غرفتين، في حي شعبي، لكنه قريب من الأحياء السياحية في المدينة الصغيرة.. وهناك، بدأ جمال ترتيب حياته الجديدة، برفقة شقيقيه، الذين التحقا بالثانوية العامة في مدرسة حكومية مصرية..

وضعفت صلات جمال بالعائلة، بعد وفاة عمّه، ومغادرة عمته الوحيدة إلى كندا، برفقة زوجها وأولادها، ووفاة خاله الوحيد، بعد أشهر قليلة من وفاة العمّ.. كانت إجراءات أولاد عمّه رشاد، قد فرطت عقد العائلة، التي كانت تعمل في معظمها، في منشآت ومؤسسات العمّ.. حتى أقرباء رشاد من الدرجة الثالثة والرابعة كانوا يعملون معه.. وهكذا، تعرضت العلاقات العائلية في عائلة جمال الكبرى، لخضّة هائلة، فرطت عقدها بسرعة.. فبات محيط جمال العائلي، محصوراً بشقيقيه، فركّز جلّ اهتمامه عليهما، واعتبرهما مسؤوليته الشخصية الأولى، وكان ذلك من أسباب النكسة النفسية الأكبر في حياته، لاحقاً..

بمرور الأيام، كانت سيطرة جمال على شقيقيه، تصبح هشة أكثر.. وبدأ الأمر مع طارق، المتمرد دوماً، المُدلل، حسب عُرف العائلة.. رفض الالتزام بالدراسة، بذريعة المستقبل الغامض، ومحدودية فرص العمل للجامعيين في مصر، وقرر الالتحاق بدورة تدريب على الغطس، في مسعى لأن يصبح غطاساً محترفاً، وأن يعمل في هذا المجال، في مدينةٍ سياحية تُقصد بصورة رئيسية بغرض ممارسة رياضة الغطس..

وخضع جمال لقرار طارق، وساعده على تدبر تكاليف الالتحاق بالدورة التدريبية.. وكان جمال يدرك أن دوافع طارق لا ترتبط بطبيعة العمل تحديداً، بل برغبته في اكتساب المال بسرعة، والتخلص من قيود الحاجة لشقيقه الأكبر، وما يلحقها من ضرورات الالتزام بتعليماته وتوجيهاته.. إلا أن خيارات جمال كانت محدودة أمام شخصية طارق الثائرة، فالشاب الذي ناهز الثامنة عشر، شب عن الطوق، ففضّل جمال احتوائه بدلاً من ممارسة المزيد من الضغط عليه، خشية أن يُفلت تماماً من قبضته.

كان جمال يشعر برعبٍ شديدٍ، فهو لم يعتد الحياة دون مرجعيات عائلية، وخلال بضع سنوات متلاحقة، خسر أمه، ثم أبيه، ثم عمّه، صاحب التأثير الكبير عليهم، وأخيراً، خاله، الذي كان يملك تأثيراً وجدانياً عالياً على الأشقاء الثلاثة، بحكم علاقته الوثيقة، بأمهم المتوفية.

جمال الذي كان يناهز الرابعة والعشرين من عمره فقط، والذي تربى في ظل عائلة مديدة الفروع، للعمّ والخال فيها، تأثير ملحوظ، خاصةً الأول منهما، وجد نفسه اليوم، دون أي مرجعية عائلية، وفي ظله، شقيقان، ينبضان شباباً وتمرداً، فكيف سيستطيع الإمساك بزمامهما، وكيف سيتمكن من تطويق زلاتهما المتوقعة بحكم توقهما للتجربة واشتقاق سبيل خاصٍ بهما، ككل الشباب في مطلعه.

وبالفعل، كانت مخاوف جمال في مكانها، فسرعان ما فشل في مواجهة تحدي تمرد طارق، الذي انسل من سيطرته رويداً رويداً، لكن بوتيرة سريعة، صدمته.

طارق، تعرض لانبهار كبير بنمط الحياة في الغردقة، حيث الكثير من الشباب المصري، الذي لا يتمتع بمؤهلات علمية مميزة، يجد سبيلاً سهلاً للعمل المربح نسبياً، في مجالات السياحة المتنوعة، والتي تزخر بحالات الاحتكاك بأجنبيات، مما يرفع من فرص إقامة علاقات عاطفية، وجنسية، معهن.

وانجذب طارق سريعاً ليقع فريسة ظاهرة شاذة، ميّزت الغردقة، حيث الكثير من الشباب المصري، بمؤهلات مهنية وتعليمية متدنية، يتعلم اللغة الإنكليزية ولغة أخرى إلى جوارها، على الأغلب الروسية، ليصب جلّ مساعيه باتجاه اصطياد امرأة روسية، أو شرق أوروبية، أو، إن كان محظوظاً، أوروبية غربية، ليقترن بها.

وكانت المدينة الوادعة على البحر الأحمر، مقصداً لكثير من النساء المتحدرات بصورة رئيسية من روسيا ودول أوروبا الشرقية، وبنسب أقل، من دول أوروبية غربية. نسوة فاتهن قطار العمر، وخضن تجارب زواج وعلاقات أسرية فاشلة في بلدانهن، فقصدنَ مصر، وتحديداً، الغردقة، لتصيّد شاب مصري، أسمر البشرة، مفتول العضلات، غضّ الجسد، ليُقيموا معه تبادلاً للرغبات، منه الجسد، ومنهن المال، وأحياناً، الجنسيّة.

فكان يمكن لك أن ترى في الغردقة، في ذلك الحين، مئات الحالات الشاذة، لشباب مصري يافع، مقترن بامرأة أجنبية تكبره بالسن، عدة عقود. وفي حالات كثيرة، ينجب الشباب المصري من أولئك النسوة، أولاداً، ليزداد الشذوذ في تلك العلاقة الأسرية.

كان الشباب المصري يراهن في معظمه على تصيّد امرأة أجنبية تنقله معها إلى بلدها، فينال هناك جنسية ذلك البلد، ليتخلص من ذل البحث عن فرصة عمل لائقة في بلد الـ 90 مليون.

في كثير من الأحيان كان الشاب المصري المتحمس للاقتران بأجنبية، يفشل في الاختيار، ويقع فريسة مكر سيدة روسية أو أوكرانية أو صربية، متقدمة بالسن، تربطه بحبال أموالها، وإنفاقها عليه، وتنجب منه، وتتمتع بجسده، لكنها لا تمنحه طموحه الأخير، بالجنسية.

وفي حالات قليلة، يُوفق بعض الشباب المصري يزيجات ناجحة، ويرتبطون بشابات أجنبيات من أعمارهم، لتتأتى عن ذلك علاقات أسرية سليمة وناجحة.

وفي الحالات الأعم، تكون الزيجة صفقة، تقدم فيها عجوز روسية مثلاً، قدرتها على الإنفاق، مقابل شبابِ مصريّ، يتمتع بدرجة مقبولة من الوسامة، على الأقل، في نظر تلك العجوز الروسية.

وما بين ضيق طارق بالحياة الراهنة حينها في ظل سيطرة أخيه الأكبر، بدخله المحدود، وإملاءاته الكثيرة، وتوق طارق لحياة جديدة يتحرر فيها من ربقة سيطرة أخيه، ويخوض خلالها تجربة جنسية مثيرة، قد يُوفق معها بصفقة ناجحة مع امرأة روسية أو أوروبية، تعشقه، فتقدم له المال، والجنسية لاحقاً.. خرج طارق عن السيطرة، فبدأ الأمر بدورة تدريبية على الغطس بغرض الاحتراف، ليتطور إلى الاستقلال في منزل خاص، بعيداً عن شقيقيه.

في البداية، حاول جمال استغلال حاجة طارق للمال، من أجل تمويل دوراته التدريبية الأولى، في مجال الغطس، وهي البوابة التي أراد طارق العبور منها باتجاه عالم الاحتكاك بالأجنبيات.. لكن سرعان ما أتقن طارق الغطس، واستطاع العمل في هذا المجال، ومن ثم، أعلن لـ جمال، رغبته الاستقلال في منزل خاص به..

حاول جمال ثنيه بكل الطرق، ومع إلحاح جمال، ثار طارق، كان يريد الإفلات بأي شكل، من سيطرة شقيقه الأكبر، فهو يعلم أنه لن يستطيع في ظله، تنفيذ مخططه.. فافتعل طارق شجاراً عنيفاً مع شقيقه، فقدَ معه جمال قدرته على ضبط الأعصاب، وصفع شقيقه الأصغر، فاستغل الأخير الحدث، وغادر البيت بذريعة أن الحياة فيه لم تعد تُطاق..

واستأجر شقة في عنوان لم يُطلع عليه شقيقيه.. وفي مرحلة لاحقة، سافر طارق إلى مرسى علم، جنوب الغردقة، وهي مدينة سياحية تُعرف برياضة الغطس أيضاً.. كي يبتعد أكثر عن شقيقه، وكي يتخلص من محاولاته المتكررة للعثور عليه، وإقناعه بالعودة إلى البيت.. وغيّر طارق رقم تليفونه، وقطع كل صلاته بشقيقيه.. كان طارق يعتزم إعادة الاتصال بهما، حالما يصل إلى غايته، ويرتبط بامرأة أوروبية.. وكان يراهن على قدرته على ملاطفة الألمانيات، اللواتي يكثرن في مرسى علم تحديداً، فأتقن الألمانية، وخاض غمار تجارب عدة، فاشلة، لكنه غرق أكثر في عالم، لم يعد قادراً على الابتعاد عنه، فيما عاش جمال، بعيد انقطاع الاتصال مع طارق، أياماً كالجحيم، قبل أن يتقبّل الأمر، بمرارة ولوعة هائلة..

كم بكى جمال، ليلاً، في غرفته، بصوت مكبوت، كي لا يسمع شقيقه جهاد، في الغرقة المجاورة، زفراته.. وكم شعر بالانهيار والضعف والعجز، ونال من نفسه أكثر من مرة، أن فشل في احتواء شقيقه الأصغر، وحمّل نفسه مسؤولية هذا الفشل، لكن الشرخ الذي سببّه طارق للعلاقة الأسرية التي تربطهم، سرعان ما وسّعه جهاد، الذي أدان سلوك طارق في البداية، قبل أن يقرر انتهاج ذات السبيل، لاحقاً، وإن بصورة أقل وطأة..

فقد تقدم جهاد للثانوية العامة المصرية، وواجه صعوبات كبرى مع المنهاج، والقدرة على فهم لهجة المدرسين المصريين، واستوعب لاحقاً، أنه يجب أن يعتمد على الدروس الخصوصية، والملخصات الخارجية، وأن المدرسين المصريين لا يعطون ما يتطلبه الأمر، داخل الفصل، ويراهنون على الدروس الخصوصية، لتحسين دخلهم..

في البداية، رفض جمال جلب مدرسين خصوصين لشقيقه، وطلب منه تحمّل مسؤولية الدراسة، وأن يكون على قدرها، كما يتحمّل هو مسؤولية العمل وتأمين الدخل.. لكن، لاحقاً، خضع جمال لتوسلات جهاد، وجلب له مدرسين خصوصين، وضيّق للغاية على مصروف البيت، ومصروفه الشخصي، وباتت حياتهما، هو وشقيقه جهاد، في تقتير حاد، بسبب تكاليف الدروس الخصوصية المُرهقة.. ورغم ذلك، فشل جهاد في تجاوز الثانوية العامة، واندلع شجار عنيف بينه وبين جمال، يوم صدور النتائج، إذ حمّله جمال مسؤولية الفشل، بعد بذل كل المطلوب لتحقيق النجاح..

لاحقاً، سرعان ما راجع جمال نفسه، وندم على غضبته الهائلة، على شقيقه، وذكّر نفسه بأن قدرات جهاد على المذاكرة، متواضعة، منذ سنواته الدراسية الأولى، وكان ينتقل بصعوبة من سنة دراسية إلى أخرى، حينما كان بإشراف أمه، فكيف اليوم، وهو يخوض الثانوية العامة، في بلد آخر، ومنهاج جديد، وفي ظروف تغيب فيها الأم، والأب، والعائلة.. ندم جمال، وحاول تطييب خاطر شقيقه، وتعهد له بأن يقدم له كل المطلوب من تمويل، خلال السنة الدراسية التالية، لإعادة المحاولة، وقال له: "ستكون فرص نجاحك هذه السنة أكبر، لأنك تعلمت من تجربتك، وسأؤمن لك كل ما تحتاجه من مدرسين وملخصات خارجية، منذ بداية السنة، بحيث تكون مستعداً في نهايتها، للنجاح، وبمعدل مقبول".

لكن جهاد كان قد قرر تغيير مسار حياته، كان يدرك في قرارة نفسه، أن مساره التعليمي، لطالما كان متعرجاً وعصيباً، ولم يكن مستعداً لتكرار التجربة، خاصة مع كل التكاليف المتوقعة، التي سيبذلها شقيقه الأكبر، لإعادة المحاولة معه، لسنة كاملة.. كان جهاد يأس من عالم التعليم.. وقرر الالتحاق بعالم العمل.. كان هو الآخر قد بدأ يشعر ذات شعور طارق.. بالضيق من سيطرة شقيقه على حياته.. كان يريد اشتقاق حياة خاصة به، كما يرتأيها مناسبة..

تواصل جهاد مع صديق له من أصدقاء المدرسة في دمشق، كان قد افتتح مع والده مطعماً سورياً في مدينة 6 أكتوبر، قرب القاهرة.

كانت 6 أكتوبر تزخر بالسوريين، وتشهد حراكاً تجارياً ومهنياً سورياً ملحوظاً، وكان قطاع المطاعم والمأكولات السورية، يشهد نمواً متسارعاً، فالمطاعم السورية جذبت المصريين والسوريين بكثافة، على حدٍ سواء.. فقرر جهاد الالتحاق بصديقه، والعمل في مطعم والده..

ومرة أخرى، حاول جمال مراراً أن يُثني جهاد عن قراره، لكن الأخير كان هادئاً وأكثر موضوعية في النقاش مع جمال، قال له: "أنت وأنا نعلم، أنني لا أملك المقدرات الكافية للحصول على معدل مرتفع بالثانوية العامة، وإذا لم أحصل على معدل مرتفع، لن تُتاح لي الدراسة في جامعة حكومية مصرية، في اختصاص مقبول، وليس في مقدرتنا الدراسة في جامعة خاصة.. جمال، أنت ضيّقت على نفسك، وعليّ أيضاً، في المعيشة، لعدة أشهر، من أجل تمويل الدروس الخصوصية، فهل سنعيد الكرة، لسنة كاملة، ونحن نعلم أن فرص تفوقي وتحصيلي لنتائج عالية، محدودة للغاية، ومستبعدة.. دعني أتعلم مهنة، أسهل لي، وأسرع لتأمين دخل شهري يُغطي حاجاتي، فأرفع ثقلي عن كاهلك.. هذا أفضل لي ولك".

لم يستطع جمال أن يجادل كثيراً.. اصطحب شقيقه إلى 6 أكتوبر، وتعرّف على صديقه ووالد صديقه، واطمئن إلى ظروف عمل وإقامة شقيقه في عالمه الجديد الذي اختاره.. وعاد حزيناً إلى الغردقة، لوحده..

***

في السنوات الثلاث اللاحقة، وحتى مطلع خريف 2017، عاش جمال حالة اكتئاب مزمنة، تطورت بسرعة، وتخللتها تجارب انفلات أخلاقي، وفقدان للسيطرة، وثورات غضب كان يكسّر خلالها بعض الزجاجيات في منزله، الذي بقي فيه، وحيداً.. وتعرضت قناعات جمال الإيمانية والقِيمية لهزات عنيفة، رافقتها شهية نهمة للأكل، أدت إلى سُمنة مفرطة، تسارعت، حتى بدأت تتسبب له بأعراض مَرضية ظاهرة.

***

ما تزال تلك المرحلة عالقة في ذاكرته، حينما اضطرت أمه للعمل في مشغل خياطة، كانت تديره إحدى خالاته، بعد أن ضيّق عليهم والده، في المصروف، كوسيلة من وسائل الضغط على أمهم، لإخضاعها.

حينها، كان جمال في العاشرة من عمره فقط، وكان في الصف الخامس الابتدائي.. يذكر جمال جيداً حينما كانت أمه تغادر المنزل بعيد عودته من المدرسة، بعد أن تكون قد حضّرت له الأكل.. تجلس معه قرابة نصف ساعة، توجهه كيف يجب أن يتصرف ويرعى شقيقيه في غيابها، كان جهاد في الخامسة فقط، فيما كان طارق في الرابعة.. كانت تقول له: "أنت سندي، وأثق أنك قادر على تحمّل المسؤولية، ورعاية شقيقيك على أكمل وجه".. كان يشعر بحماس كبير، كان يريد أن يثبت لها، أنه الرجل الذي يمكن لها أن تعتمد عليه.. حينما كانت ترجع مساءً إلى المنزل، كانت تجد جمال قد غسل الصحون، ونظّف البيت، ونقل شقيقيه إلى فراشهما، وأخذ يقرأ لهما في كتيب قصص للأطفال، كي يناما.. كانت تبتسم له، تقترب منه، تقبله من وجنته اليمنى، وتنظر في عينيه، وتقول: "أنت سندي في هذه الدنيا"..

انقطعت كل صلات جمال بـ طارق، بعد أن غادرهم الأخير إلى مرسى علم. وبهتت تواصلاته مع جهاد، حيث انغمس الأخير في حياته الجديدة تماماً، وكان دائم الانشغال، فيتحدث مع شقيقه الأكبر بنبرة سريعة توحي برغبته في اختصار المكالمة.. وجد جمال نفسه وحيداً في حياة لم يعتدها يوماً، بل لم تُؤسس بنيته النفسية ولا تركيبته العقلية، لتقبلها..

 فانغمس في أمرين، الأكل بنهم، ومشاهدة الأفلام الأمريكية التي كان يعشقها..

جمال كان ابن ثقافة تخشى من نحافة الأولاد، وتحاربها باتخامهم بالأكل.. كان جمال نحيلاً في صغره، بل كان نحيلاً جداً، فكانت أمه تضغط عليه كي يأكل أكثر.. وحينما ولج إلى سنين المراهقة، وتعدى عتبة البلوغ، بدت علائم الضخامة والطول على جسده، وبدأ يمتلأ بسرعة، لتبدأ حرب عكسية هذه المرة، من أمه، ضد الأكل المفرط.. بقي ممتلئ الجسد، لكنه لم يتحول إلى مفرط السمنة يوماً، إلى أن بقي وحيداً في الغردقة..

يومها، كان الأكل مسلاته، وكانت عوالم السينما الأمريكية، المتنفس له، يخرج عبرها، لساعات، من واقعه الأليم، الذي لم يعد قادراً على تقبله.. كان جمال يريد بأي شكل، أن ينفصل عن الواقع.. رويداً رويداً، بدأ عقله يتمرد على الماضي وقناعاته، وبدأت نفسه تلوم عقله، وبدأت الغرائز تنهش تماسكه الأخلاقي، في فراغ مقيت..

هل الله يبتلي الإنسان على قدر استطاعته، حقاً؟.. أولى التساؤلات الخطرة التي بدأت تداعب عقله، وتهز قناعاته.. ابتعد عن الصلاة لفترات طويلة قاربت الثلاث سنوات، لم يرجع خلالها إلى الصلاة إلا في أشهر رمضان، التي كانت ثقيلة الوطأة جداً عليه، على غير العادة..

كان ينتهي من عمله في السادسة مساء، وفي طريق عودته، يجلب معه أكلاً سريعاً، معززاً بمشروبات غازية، والكثير من الموالح (المكسرات)، ليقضي سهرته المطولة، أمام قناة "mbc2"،.. وفي الليل، قبل النوم، يقيم علاقات خيالية مع نساء ممشوقات القوام، شقراوات، كاللواتي شاهدهن في الأفلام، على سريره وبوسادته..

ولج جمال عالم الجنس، لأول مرة، في السادسة عشرة من عمره، في حمام المدرسة الثانوية بدمشق.. ورغم الرائحة المقرفة التي كانت تنبعث من أرجاء ذلك الحمام، بحيث كان يأبى أن يتبول فيه، كانت تجربته الجنسية الأولى، هناك، في إحدى زواياه، حيث علّمه أحد زملائه المشاكسين، فن "العادة السرية".. وتحولت الأخيرة إلى إدمان لفترة، ومن ثم خاض معها حرباً شرسة في محاولات للتخلص منها، وحينما فشل، عمل على ضبطها..

كانت "العادة السرية" السبب الرئيس في إدباره عن الصلاة، في كثير من الأحيان، لذا كانت صلاته متقطعة، لكنه لم يكن ينقطع عن الصلاة لمدد تتجاوز الأسبوعين أو ثلاثة.. كان حينما يمارس العادة السرية وينغمس في خيالات الجنس، يعجز عن العودة إلى التواصل الروحاني مع الله، بسهولة.. لم يكن كغيره ممن يفصلون سريعاً، وبسهولة، بين خطاياهم، حسبما يظنون، وبين صلاتهم.. كان التزامه بالصلاة يتطلب منه، التزاماً كلياً، بالابتعاد عن كل النواهي والمحرمات.. وبالتالي، كان تورطه في تلك النواهي يستتبع عجزاً عن الصلاة.. كان يتساءل دوماً، "لماذا أختلف عن معظم أقراني الذين يُصلّون، وفي نفس الوقت، يرتكبون الكثير من الذنوب، ببساطة؟".. في أيام مراهقته الأولى، وفي صراعه النفسي، بين توقه لعالم الجنس المُشوّق، ورغبته في عالم الصلة المستقرة مع الله، وضع جمال المسؤولية على كاهل والديه، لأنهما لم يكونا يحرصان على التزامه بالصلاة، على خلاف كثير من أهالي أصدقائه، الذين كانوا يَلقَون ضغطاً شديداً من أهلهم بغية الالتزام بالصلاة، فيتعودون عليها، وتصبح عادة، حتى لو تورطوا بالموبقات، أحياناً، تستطيع الصلاة شدهم من عالم الموبقات إلى عالم الصلة مع الله..

لم يكن والده يهتم بتعليمه الصلاة، إذ لم يكن رامز، والد جمال، ملتزماً دينياً، كان في معظم أوقات حياته، التي عرفه فيها جمال، سكيراً، ويلعب القمار، ويسعى وراء شهواته من النساء.. ورغم أنه لم يرى والده في يوم من الأيام، في حالة سكر أو فعلٍ للحرام، إذ كان رامز يفعل كل ذلك، بعيداً عن البيت،.. إلا أنه كان يعلم تماماً هذه الحقيقة، وكان يعي شجارات والديه، بسببها..

أما والدته، التي كانت حريصة على تعليمه الصلاة، وعلى إلحاقه بدورات تحفيظ القرآن في المساجد، لم تكن لحوحة في هذا الجانب، تحديداً.. بخلاف إلحاحها عليه في الدراسة والالتزام الأخلاقي، ورعاية شقيقيه، وضبط النفس في مواجهة ثورات غضب والده وظلمه له..

 لذلك، كبُر جمال مسؤولاً وحده عن هذا الجانب من حياته، فعجز عن تحقيق المأمول فيه.. وكانت العادة السرية وملحقاتها من خيالات جنسية، أحد الأسباب الرئيسية لعزوفه عن الصلاة، لأيام، وربما لأسابيع.. أما حينما كان جمال يلتزم بالصلاة، لأيام أيضاً، أو ربما لأسابيع، كان يمتنع عن العادة السرية تماماً.. كان مقتنعاً أنها فعل خاطئ، لكنه لم يكن قادراً على تجنبه، بصورة دائمة..

في الغردقة، شهدت حياة جمال الروحية انقطاعاً هو الأطول له، عن الصلاة.. تخللته هزات إيمانية كبرى، لكنه لم يصل في أي منها إلى حد الجزم بعدم وجود الله.. لم يكن عقله يقبل ذلك.. وكان مردّ هزاته تلك، يرتبط بوضعه الحياتي، لا بتأملاته العقلية المجردة، حول الوجود ودور الخالق فيه، فتلك التأملات كانت دوماً تصل به، إلى ترجيح وجود الخالق، وترجيح القناعة بالقرآن باعتباره كلام الخالق..

في السنة الدراسية الثانية، بكلية الاقتصاد، بجامعة دمشق، تعرض جمال لأولى التحديات التي تناولت قناعاته الإيمانية، التي كانت، حتى ذلك الوقت، فطرِية وراثية، مبسطة، لم تخضع لأي تدقيق منطقي..

حاضر فيهم يومها، أستاذ جامعي، خريج السربون في باريس، في إحدى الاختصاصات المتعلقة بالفكر الاقتصادي.. وكان ذلك الأستاذ الجامعي، يتطرق كثيراً، أثناء محاضراته، إلى العقيدة والدين، فيطعن بهما، بطرق فكرية ماهرة، سببت الكثير من اللغط في أوساط الطلاب..

كان ذلك الأستاذ الجامعي، من أبناء الطائفة العلوية، لذلك، سبّب هجومه المتكرر على الدين، موقفاً متصلباً في أوساط الشريحة المتحدرة من أوساط متدينة، من الطلاب.. وكانت القناعة، أن ذلك الأستاذ الجامعي يعبّر عن سياسة لنظام الحاكم، التي تستهدف النيل من العقيدة الإسلامية..

ورغم أن نظام الأسد، في ذلك الوقت، نهاية العقد الأول من القرن الحادي العشرين، كان على علاقة طيبة مع شريحة محددة من رجال الدين، من أولئك الذين يحصرون الدين بالأبعاد الروحية والأخلاقية.. إلا أن ترسبات عقد الثمانينات كانت قد وُرّثت من الآباء إلى أجيال الأبناء الشباب في ذلك الوقت.. ومنهم جمال، الذي كان قد سمع الكثير من القصص، في أوساط عائلته، عن حالات من التهجم على الدين، والطعن به، في صحف ووسائل إعلام مطبوعة، موجهة من نظام الأسد الأب، في عقدي السبعينات والثمانينات، يوم كان الصراع على أشده بين نظام الأسد والإسلاميين..

ولأن الدائرة الضيقة في رأس هرم نظام الأسد، علوية، والنظام برمته يعتمد بصورة أساسية على العلويين كأداة لتأمين حكمه للبلاد، ترسخ في وعي الطلاب، في السنة الثانية بكلية الاقتصاد، بجامعة دمشق، يومها، أن ذلك الأستاذ الجامعي، العلويّ، يمثّل النظام وتوجهاته..

كان الأستاذ الجامعي يقول لهم: "يكفيني أن تحضكم طروحاتي كي تُعملوا المحاكمة المنطقية في عقولكم، وتحاكموا قناعاتكم، قبل ترسيخها.. يكفيني أن يُزال ذلك الصدأ من عقولكم".

فهم معظم الطلاب، وصف "الصدأ" الذي كان الأستاذ الجامعي يستخدمه، بأنه "الدين"، لكن جمال، بخلاف غالبية زملائه، فهم "الصدأ" على أنه طريقة تقبل الدين، وليس الدين ذاته.. ورغم أن جمال أيضاً، لم يحسن الظن بذلك الأستاذ الجامعي، إلا أن طروحاته استفزت عقل جمال، بالفعل، وقرر الأخير أن يُخضع إيمانه بالإسلام، للمحاكمات المنطقية.

ومن ذلك اليوم، وطوال سنتين، خاض جمال رحلة عصيبة من القراءات والتأمل والبحث، في كتابات مُلحدين، وأخرى ترد عليها، وأخرى تناقش المعادلات العقلية والمنطقية التي تؤدي إلى ترجيح وجود الله، وتؤكد صدقية النص القرآني، باعتباره نصاً إلهياً..

وبعد الكثير من البحث، خلص جمال إلى حالة ترجيح، لا يقين تام.. وخلص إلى صعوبة الوصول إلى اليقين التام، بل ظن، بناء على قراءاته المتعددة في النص القرآني، أن اليقين التام لن يتحصل إلا عند الوفاة.. وأن الإيمان، ترجيح لفكرة وجود الله، على ما عداها، وليس الجزم المطلق بها.. وبقي جمال لسنوات أخرى تالية، يتعرض من حين لآخر، لشيء من الارتياب في قناعاته الإيمانية، فيخضعها سريعاً للمحاكمات المنطقية، فلا يجد بُداً أمام إلحاح عقله، إلا الإقرار بترجيح وجود الخالق، وصدقية القرآن.. فغلبت الطمأنينة الإيمانية على مسيرة حياته، حتى عاش تجربة الوحدة والفراغ في الغردقة..

هناك، في الغردقة، غلبت عليه نقمته على الواقع، ورغم قراءاته السابقة حول الفلسفة الوجودية، وإدراكه لحقيقة أن بعض الملحدين يُلحدون، لا بدوافع منطقية، بل بدوافع من النقمة وعدم تقبل ظروف الحياة التي يحيونها، إلا أنه عجز تماماً عن كبت تمرده النفسي، واستيائه.. وكانت الأوضاع في سوريا قد عززت هذه النقمة في نفسه.. كان يتساءل: "لماذا يترك الله المسلمين ضحية للقتل والتهجير والتنكيل، بل والاغتصاب والتعذيب، في حالات كثيرة، بينما يترك فرص النصر متاحة لغيرهم؟".

كانت نجاة نظام الأسد من احتمالات السقوط، لأكثر من مرة، والمدد الذي حصل عليه من إيران ومن ثم روسيا، وسط صمت غربي، يتجاوز حد التواطؤ في أحيان كثيرة، أوحى لمعظم المراقبين المتعاطفين مع الثورة السورية، وكأن العالم أجمع، يتكالب على ثورة السوريين، لإجهاضها، وإنقاذ الأسد.. ووصل الأمر بـ جمال، وبعض الناس على غراره، إلى حد التساؤل: "هل الله أيضاً يدعم الأسد؟"..

فقدان الأمن الذي أحاط بـ جمال، من كل جانب، حتى من جانب القوة الكلية الأكبر في هذا الوجود، حسبما كان يظن، أرخى بظلاله على نفسه، فعاش عتمةً صارمة، لم تُفلح أنوار "رمضانات ثلاثة"، لم يتجرأ جمال على كسر حرمتها، فالتزم فيها بالصيام والصلاة،.. لم تُفلح تلك الأنوار في إزالة الغشاوة التي غطت على بصره، وبصيرته، في ذلك الحين..

وتورط جمال في عالم الحرام المباشر، لأول مرة.. كان، في ظروف فراغه العائلي والروحي، قد متّن صداقاته مع زملاء عمل له، كان بعضهم قد غمز له من قناة تجربة الجنس، في مرات سابقة، لكنه تجاهلهم بلطف حينما كان جلّ اهتمامه منصباً على شقيقيه.. وبعد أن فارقاه، تقبل جمال بسرعة غمزات أولئك الزملاء، وانخرط في صحبة سوء، عرّفته على نساء يعملن في دعارة شبه علنية في مدينة تغيب عنها الضوابط المجتمعية في مصر، بصورة جلية، وشبه كاملة..

كافيهات تخدم فيها نساء، هربن من أهلهن، إما لأنهم أرادوا تزويجهن قسراً ممن لا يُردن، أو لظروف عائلية عصيبة، أو لفقر.. وديسكوهات ومراقص تقصدها أجنبيات تبحثن عن متعة الجنس مع الشباب الشرقي المفعم بالحيوية..

دخل جمال ذلك العالم.. وإن استطاع لجم نفسه عن الخمر والقمار والحشيش ومثيلاتهم، إلا أنه لم يستطع لجم نفسه عن عالم الجنس الحرام.. لكن شاءت الأقدار أن تكون كل تجاربه منفّرة..

 تجربته الأولى مع امرأة مصرية، أصرت أن يتم الجماع من الدُبر، فاشمئزت نفسه، حتى أن عضوه عجز عن الانتصاب، وكانت تجربته الأولى فاشلة بامتياز.. أما تجربته الثانية، فأتم فيها الجماع، للمرة الأولى في حياته، لكنه شك لاحقاً بإصابته بمرض جنسي، جراء طفح جلدي ظهر على عضوه، وقضى فترة وهو في حالة رُعب، وراجع طبيباً، واستخدم مراهم، وتطلب الأمر منه عدة شهور كي يتورط في تجربة أخرى..

لكن إحدى تجاربه، كانت فريدة، بالنسبة له، إذ تعرف إلى شابة أوكرانية، فاتنة، ببشرة تقترب من البرونزية، متوسطة القامة، بشعر أشقر قصير، ووجه جذاب الملامح، وقوام ممشوق، وثديين مكتنزين..

قضى جمال مع تلك الشابة عدة أسابيع، واتسمت علاقتهما بجدية.. تعرفا على بعضهما بشكل كامل، وأوحت له، أنها تريد الارتباط، فبدأ جمال يوطن نفسه على ذلك، لكنها سرعان ما صدمته، أن قطعت علاقتها به، بشكل مفاجئ، وأعلمته لاحقاً أنها كانت على علاقة حب مع شاب مصري، تعشقه، وأنه تركها لفترة، فكانت بائسة، فتورطت معه في تلك العلاقة، وحينما عاد الشاب المصري إليها، استقبلته بالأحضان، وتخلت عن جمال..

كانت صدمة جمال كبيرة، فانخرط أكثر في تجارب أخرى، كان الجنس غايتها، وحده.. كانت منغصات الخوف من الأمراض الجنسية تقض مضجعه، خاصة وسط اللامبالاة التي استشعرها في تلك الأوساط، في مجال استخدام الواقيات اللازمة.. وداعبته مراراً مخاوف الإصابة بالإيدز، لكن ذلك لم يردعه عن الاستمرار، فكان يخوض التجربة، ومن ثم يندم عليها.. وكان يشعر دوماً أن مرحلة السعي لخوض التجربة، أكثر متعة من التجربة ذاتها، التي عادةً ما تكون مُخيبة.. ومع تفاقم مشكلته مع السُمنة، قلّت فرصه في إقامة العلاقات، ونفرت الكثير من النسوة منه.. وتفاقم لديه شعور القرف في معظم التجارب التي خاضها.. فحصر مُتعه، في إقامة الصداقات، والتعرف إلى الفتيات، دون الذهاب معهن حتى النهاية، إلا حينما كان يستشعر أن الأمر يستحق ذلك، وكان ذلك محدوداً جداً..

ومن ثم، امتنع جمال عن العلاقات تماماً، وانحصرت تجاربه الجنسية، في المساج، على أيدي متخصصات، كان يمارس مع بعضهن، تجارب جنسية سطحية، لا أكثر..


بعد قرابة السنتين، كان وزن جمال قارب الـ 148 كيلو، بجسمه الضخم وعوده الطويل، تحول جمال إلى كتلة ضخمة، وبدأ يواجه صعوبات في ارتداء الملابس، وفي الاستحمام، وبدأت قدماه تنتفخان، وتتجمع السوائل فيهما، وبعد مراجعة الطبيب، حذّره الأخير من أن عليه أن يفقد على الأقل، 40 كيلو من وزنه، وإلا فإن وضعه الصحي سيتدهور سريعاً..

اشترك في نادي رياضي شهير، له فرع في الغردقة، هو الـ GOLDS GYM، وبدأت قصة جمال مع ذلك النادي، التي تطورت لاحقاً، إلى أن أصبح بعد عشرين سنة، الصاحب الحصري لبعض فروعه، حول العالم، بعد أن أصبح النادي، الوكيل الرئيس للنشاطات الرياضية المُخصصة لتخفيف الوزن في الفكرة العبقرية التي قدمها جمال عام 2018 للبنك السويسري - البريطاني، والتي نفذها البنك خلال السنوات التالية، بإشراف جمال، وكانت بوابة جمال إلى الثراء الفاحش.

وكانت تجربة جمال في النادي، وتجربة أخرى فاشلة له خاضها في كورس تدريبي للغطس، إلى جانب عمله لثلاث سنوات في منتجع سياحي بالغردقة، مصادر الإلهام التي قادته إلى ترتيب فكرته الشهيرة التي قدمها للبنك السويسري - البريطاني، عام 2018.

خلال الأشهر الأولى من التدريب في النادي الرياضي المذكور، خضع جمال لكورس تدريبي خاص بإشراف مدرب مصري متخصص، أخضعه لنظام غذائي صارم، التزم به جمال، كما التزم بجلسات التدريب اليومية، المرهقة.. وخلال ثلاثة أشهر، فقدَ جمال، 36 كيلو من وزنه، الأمر الذي أنعش نفسه، وأعاد إحياء الآمال داخله، بعد سنتين من الاستسلام، والغرق في أوحال الرذيلة، كتعبير عن الانكسار..

نجاحه الصغير ذلك، أوقد شرارة المحاولة لديه من جديد، فبدأ يبحث عن حلول لمشكلاته،.. لم يكن راضياً عن انحدار حياته، إلى ذلك الدرك.. عمل مهني بسقف متدنٍ من التطلعات، وعلاقات غرامية وجنسية باهتة ومقززة في معظم الأحيان، ونهم للطعام، وهدر للقدرات والمواهب التي حباه بها الله، في سبيل ماذا؟.. واجه جمال نفسه، بعد سنتين من الغرق، بتساؤل جازم: "هل وجدت في حياتك هذه السعادة؟".. تذكر تعبيراً قرآنياً خصّه الله للمنكفئين عنه، أن ستكون لهم "معيشة ضنكاً".. نعم، فحياته ضنكة، لم يجد فيها راحة البال، ولا الاستقرار النفسي، وكأنها تجزية للوقت، إلى حين الموت لا أكثر.. لم يتقدم ولا حتى شبر إلى الأمام، لترتيب مستقبل أفضل له.. لم يتزوج، ولا يملك ما يتزوج به، فقد أهدر كل ماله على الموبقات.. لا يحظى بأي صداقات حقيقية، بريئة من أية مصالح.. لا يحظى بعائلة.. لا يحظى بآفاق مستقبل.. يعاني، وهو ابن السابعة والعشرين، من بوادر انهيار صحي، وسمُنة مفرطة، وهرم نفسي مُبكر للغاية.. حياته بالفعل، ضنكة.. والأخطر، أنه حسب الوعيد القرآني، سيُحشر يوم القيامة، "أعمى"..

خلال أسابيع، في نهاية صيف العام 2017، أجرى جمال مراجعة كُلية لتجربته الأخيرة.. قرأ العديد من الكتب في مجال التنمية البشرية وبناء المهارات ومعالجة المشكلات النفسية، وخلص إلى نتيجة أولى مفادها، عليه أن يتصالح مع نفسه، وأيضاً، مع قناعاته، قناعاته التي تحظى بالدعم جراء المحاكمة المنطقية في عقله،.. لا يجب أن يخضع لضغوط الدنيا، فالدنيا كلها ضغوط وتحديات،.. الحياة بأكملها، عبارة عن سلسلة من التحديات عليه أن يتخطاها.. وسيتخطاها.. هكذا قرر جمال.. وبدأ رحلة المصالحة مع النفس، عبر الإقبال على الله.. تاب إليه، وأقبل على الصلاة.. أقبل بقلب خاشع، وعقلٍ صافٍ، فحظي بالكثير من لحظات القُرب، زرف فيها الكثير من الدموع، متوسلاً العفو من الله، والغفران، وفتح الأبواب.. سائلاً إياه العون والنجاة من الفتن..

بعيد أيام، من بدء إقباله على الله، علم جمال بإعلان البنك السويسري – البريطاني عن مسابقة عالمية لأفكار استثمارية رائدة، بجائزة كبرى قدرها مليون دولار.. فقرر المشاركة، علّه يكون السبيل لانتشاله من واقعه الراهن، حينها..

وخلال عملية التحضير والإعداد والبحث، لإنجاز دراسة الجدوى الاقتصادية لفكرته التي صممها للاشتراك في المسابقة، ألزم جمال نفسه، بنظام يومي محدد، بموجب مخطط شهري مسبق، مكتوب في كراسة صغيرة، يحدد فيها عقوبات ومكافآت لنفسه، كلما فشل في تنفيذ المطلوب منه، أو أفلح في ذلك.. وألزم نفسه بنظام غذائي صارم، وبالنوم باكراً، وبالالتزام بساعات التدريب الرياضي، وبساعات العمل على إعداد فكرته.. وخلال ثلاثة أشهر، امتلأ وقت جمال بالمهمات، فلم يعد لديه أي وقت فراغ، يستطيع من خلاله الشيطان، أن ينفذ إلى نفسه.. فبهتت وسوساته، وتهاوت أكثر، مع تحذير جمال لنفسه، كلما ثارت شهواتها، أنه لن يقبل الارتداد إلى عهد الانكسار والغرق مرة أخرى في أوحال الحرام، وتداعياته النفسية السيئة..

في نهاية العام 2017، كان جمال قد أتم إعداد الدراسة المرفقة بفكرته، وكان قد فقدَ 17 كيلو أخرى من وزنه، فأصبح عند الـ 95 كيلو، بوزن معتدل نسبياً، بالنسبة لطوله، وضخامة البنية العظمية لجسمه.. وكان التفاؤل يسود معظم أوقاته، والحماس يسطو على الجزء الأكبر من لحظاته، والأمل يبرق بكثافة، في مخيلته..


***


يتبع في الفصل الثامن..

مواد ذات صلة:

امبراطورية اتصالات كبرى، سرّية.. (الفصل السادس من "الترليونير السوري")

بداية مشوار أسطورة المال والأعمال – (الفصل الخامس من "الترليونير السوري")

سقوط دمشق – (الفصل الرابع من "الترليونير السوري")

عائلة جمال الدمشقي - (الفصل الثالث من "الترليونير السوري")

اللقاء مع اليهودي الأمريكي – (الفصل الثاني من "الترليونير السوري")

من شرفة القصر بالمالكي – (الفصل الأول من "الترليونير السوري")






إياد الجعفري - خاص - اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


التعليقات

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2019 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2019
top