لقاء المحفل السرّي في بلودان.. (الفصل التاسع من "الترليونير السوري")
2018-05-12 19:51:15


تجري التحضيرات على قدمٍ وساق.. ولأنها تحضيرات يمكن رصدها، ولأن الجمع الذي سيلقاه، متنوع المشارب والغايات والقيم، لا يجمعه إلا أمر واحد، هو المال.. كان جمال غير واثق من قدرته على ضبط جميع من سيلتقيهم وصهر قدراتهم في بوتقة قيادته. لكن ما كان يعزّز موقف جمال، هو أنهم جميعاً، متورطون بشبكات معقدة من المصالح معه.

يعتزم جمال أن يلتقي نخبة الأثرياء السوريين، في الداخل والخارج، بعد أن أبرق لهم جميعاً، بالحاجة إلى اجتماع عاجل..

أنشأ جمال عبر عقدٍ ونصف من الجهود، ما هو أشبه بمحفلٍ خاصٍ بالأثرياء السوريين المؤثرين في عالم المال والأعمال، في سوريا، وخارجها..

ثروته الهائلة، ونفوذه الكبير في عالم المال والأعمال، حول العالم، ومن ثم، سيطرته على سوريا، ومن ثم، وسط العراق ولبنان.. جعل التحالف معه موضع رغبة معظم الأثرياء السوريين، إما كي يضمنوا مصالحهم التي كانت ما تزال قائمة في سوريا، أو لإنشاء مصالح لهم فيها، أو للإفادة من التحالف معه في مشاريع واستثمارات مشتركة حول العالم.

منذ بدايات صعود جمال الدمشقي، كثريّ سوريّ، ورائد أعمال فذّ، أثار اهتمام رجال أعمال سوريين كبار، وتلقى دعوات للتعاون معهم.. وتجاوب جمال مع كل هذه الدعوات.. وتدريجياً، مع تسلق جمال السريع لسلم الثراء، والنجاح الاستثماري، ليحصد موقع أثرى رجل في العالم منذ مطلع عشرينات القرن الحادي والعشرين.. تفاقم نفوذ جمال في علاقاته مع الأثرياء السوريين، وبدأ في مساعيه لتنفيذ إحدى أحلامه العزيزة على قلبه، وهي إعادة إحياء دور الطبقة البورجوازية السورية، بصورة تتيح لها لعب دورٍ نوعي في التأسيس لمستقبل سوريا، الذي كان حتى ذلك التاريخ، مُظلماً في عيون كل المراقبين.

جمال، المتحدر من هذه الطبقة، والذي كان يعزّ عليه ما آلت إليه من فقدان للهيبة والمكانة، منذ عقود، بعد أن كانت صاحبة الجولة والصولة الحاسمة، في تأسيس سوريا التي عرفها العالم حتى عام 2011.. كان يريد أن يعيد لهذه الطبقة هيبتها ومكانتها، لكن، مع تجنب المثالب الكبرى التي سبق ووقعت بها، وأبرزها، حالة التشرذم والصراعات الداخلية بين أقطابها..

فمنذ عشرينات القرن العشرين، لعب برجوازيو سوريا، الدور الأكبر في التأسيس لهذا البلد، وتمكنوا، رغم صراعاتهم الداخلية، من إجلاء الفرنسيين، وتوحيد البلاد، ومنع تقسيمها على أسس طائفية، ومن ثم، أداروا دفة البلاد، في معظم الأحيان، حتى مطلع ستينات القرن العشرين، إن استثنينا تجربة الوحدة مع مصر..

حتى في عهود الانقلابات العسكرية التي شهدتها سوريا في نهاية الأربعينات، وخلال النصف الأول من الخمسينات.. كان العسكريون يلجؤون إلى البرجوازية، لإدارة البلاد اقتصادياً وإدارياً.. ورغم حالة الفوضى الأمنية والسياسية التي كانت تعيشها سوريا، كانت تنهض اقتصادياً، وتشير المؤشرات التاريخية كلها، إلى أن سوريا كانت في طريق سريع نحو التميز الاقتصادي، كدولة فاعلة، في الشرق الأوسط..

لكن حقبة الوحدة مع مصر، التي أعقبها بسنتين، انقلاب البعث الشهير، عام 1963، نالا من حكم البورجوازيين.. وتم تحجيم دور هذه الطبقة، وتقزيمه، تدريجياً، إلى أن وصل بهم الأمر، أتباعاً لنظام الأسد، أو خارجين عليه، لا أثر وازن لهم، على الأرض.

بدأت عملية تقزيم دور البورجوازية السورية منذ عهد الوحدة مع مصر، لكن عملية التقزيم تلك تحولت في عهد حكم حزب البعث، في ستينات القرن الماضي، إلى منهجية ضرورية ومنظمة.

وكانت المواجهات الأولى بين حكم البعث، وبين البوجوازية السورية، مواجهات تعتمد نزعة التصفية الكاملة.. فحزب البعث حينها، كان يخضع لهيمنة غير معلنة، من أقليات طائفية، وأبناء أرياف، حاقدين، انتهجوا مناهج مباشرة وقاسية في حربهم على البورجوازية، التي تحولت إلى عدوٍ آيدلوجي.

وتلقت بورجوازيات المدن الكبرى في سوريا، في دمشق وحلب، وكذلك، في حمص وحماة، ضربات مؤلمة، في أكثر من قطاع، بدأها البعث بحملة تأميمات للأملاك، أكثر قسوة من تلك التي قررها جمال عبد الناصر، في عهد الوحدة مع مصر، والتي كانت السبب الأساس لانهيار الوحدة.

لكن البعثيين المتحدرين من الأرياف، الذين أمسكوا بزمام بلدٍ عريقٍ، بجلافةٍ وصفاقةٍ، يجللها حقد طبقي ومناطقي، أوغلوا بحرب حمقاء ضد البورجوازية السورية، بصورة أثخنت رأس المال الجبان، لكنها، في الوقت نفسه، أكسبته تعاطف غالبية أبناء المدن.

وحينما جاء حافظ الأسد، إلى سدّة الحكم، مجللاً بخبرة التجارب الفاشلة العديدة، التي شهدها عن قرب، في الستينات، وشارك في بعضها شخصياً، قرر انتهاج نهج آخر، مع البورجوازية.. أراد احتوائها، بدلاً من تصفيتها المستحيلة.. أدرك حافظ حينها، أن هدف تصفية تلك الطبقة، مستحيل، خاصةً أن الساعين لتحقيق ذلك، لا يتحدرون بمعظمهم من المدن، لذا، لن يستطيعوا كسب تعاطف أبناء المدن، حتى من الطبقة المسحوقة، إلا ما ندر.

ولأن عقلية حافظ الأسد، كانت قد تطورت لتصبح عقلية رجل دولة، أراد الرجل تأسيس حكمه على أسس ثابتة، من بينها، كسب ودّ البورجوازية السورية، وفي نفس الوقت، تهميش تأثيرها، أو جعله يصبّ في الاتجاه الذي يخدم مصالحه.

لم يكن الأمر هيناً على حافظ، ففيما نجح نسبياً في دمشق، التي أثخنت تجارب الفوضى، تجارها وأثريائها، فركنوا إلى عدم المواجهة مع الحاكم الجديد، والتجاوب معه على قدر تجاوبه معهم.. نالت محاولات حافظ في حلب وحماة، نصيبها من الفشل، وخاض مواجهة دامية، مع الأخوان المسلمين.. ورغم أن تلك المواجهة لم تكن طبقية المظهر، لكن البعد الطبقي، والمناطقي، كان أحد جوانبها الذي لم يكن يخفى على أحد من السوريين الذين عاشوا تلك المرحلة.

في نهاية المطاف، تمكن حافظ من ترويض معظم البورجوازية السورية، سواء في دمشق بدايةً، أو في حلب، لاحقاً.. وحتى عهد بشار، تحوّلت البوجوازية السورية إلى تبعٍ للنظام، إن لم تكن، إحدى أركان قوته.. وقد حمّلها البعض مسؤولية الكارثة التي جُرّت إليها البلاد بعيد العام 2011، حينما عجزت تلك البورجوازية عن اتخاذ موقفٍ شجاعٍ حيال انتهاكات نظام الأسد، في بدايات الثورة.

لكن التساؤلات لدى المراقبين المتخصصين حينها كانت: "هل ما تزال البورجوازية طبقة، تعي نفسها، في سوريا؟".

كان الجواب في رأيين متضادين، الأول، أن للبورجوازية نواظم محفلية، ينظم من خلالها أبرز الأثرياء الفاعلين، علاقاتهم، ومصالحهم، فيما بينهم من جانب، وفيما بينهم وبين النظام والجهات الأخرى، من جانب آخر.. وكان البعض يغمز من قناة الدور الكبير الذي لعبه بدر الدين الشلاح، كبير تجار دمشق، مطلع ثمانينات القرن العشرين، حينما استطاع إقناع تجار دمشق بعدم الإضراب اعتراضاً على مجازر حماة الشهيرة.. دورٌ حافَظَ عليه ابنه، راتب الشلاح، وشخصيات أخرى مقربة منه، في لعب دور الوسيط بين الطبقة البورجوازية في دمشق، وبين النظام.

لكن الرأي الثاني، يقلل من شأن تلك النظرية التي تدعي وجود تنظيم يرتب علاقات الأثرياء في سوريا، فيما بينهم.. ويرى أن الطبقة البورجوازية السورية، وتحت ضربات النظام، الصلبة والناعمة، تحولوا إلى مجرد أفراد، في نوادٍ للعلاقات العامة، يبحث كل منهم عن نجاة مصالحه ومشاريعه، بالصورة التي تناسبه أكثر، بحيث، لم يعد هناك طبقة، تعي نفسها ومصالحها، بكل معنى الكلمة.

لكن، هل كان هناك، فيما سبق ذلك، طبقة بورجوازية حقاً؟.. هل الصراعات الشرسة التي كانت تندلع بين الدمشقيين والحلبيين، منذ أواخر عشرينات القرن الماضي، للاستفراد بإدارة البلاد، تتيح المجال للقول بأنه كانت هناك طبقة بورجوازية!

جمال الدمشقي كان يجيب بالإيجاب.. ويرى أن تلك الطبقة، رغم انقساماتها، وصراعاتها، على خلفيات مناطقية ومصلحية، إلا أنهم تمكنوا في وقت من الأوقات، أن يجمعوا شتات أعيان الأقليات، لصالح الوحدة مع سوريا، وأن يقولوا للفرنسي، أن معظم أبناء تلك الأقليات، مع سوريا موحدة، على خلاف ما كانت فرنسا تشيع حينها.

انحدار جمال من عائلة عريقة، كان العمّ فيها، من الأثرياء المؤثرين، وقبله كان لبعض أجداده، باعٌ في عالم الثراء، في التاريخ الدمشقي.. كان سبباً في ميل جمال لتلك الطبقة، والرغبة في إعادة إحيائها، وربط أواصرها ببعضها، لكن هذه المرة، وفق تصور أكثر نضجاً، على غرار الطبقات البورجوازية في دول الغرب الرأسمالي، القوية.

تلك البورجوازيات، التي تعلمت كيف تحتجب عن الرؤية، وتدير المشهد في البلاد من وراء الستار، وأن تنظم مسرحاً للعبة السياسية، يستمتع المشاهد الغربي بمتابعته، والاشتراك فيه، فيما هم يديرون المشهد من وراء الستار، باقتدار بالغ.

لم يكن جمال يرى في ذلك، ما يتطلب الإدانة، على خلاف آراء الكثيرين، الذين يدينون الطبقة البورجوازية، والرأسمالية، ويرون أنها سبب في بلاء الشعوب، إن استحكم في قبضتها زمام الأمور.

كان جمال يرى أن لكل بلد، لا بد من نخبة تحكمه، وأنه من دون هكذا نخبة، لن تقوم لدولة قائمة، وأن علينا الاختيار بين أنواع من النخب، كان جمال يرى أن النخبة البورجوازية، أفضلها على الإطلاق، لأنها تقبل المساومة، والحلول الوسط، وتتقبل المبدعين من الطبقات الأخرى وتستوعبهم، وتتعامل بمرونة أكبر مع المتغيرات، وتتقبل النقد.. فهي في نهاية المطاف، من منشأ تجاري، وبالتالي، فهي بالفِطرة، تتقبل المساومات والحلول الوسط، بخلاف النخب العسكرية أو الآيدلوجية، التي عادةً ما تكون متصلبة، وتفتقد لروح المساومة التي لا يمكن لهامش سياسي أن ينشأ بدونها.. ودون هامش مريح من السياسة، لا وجود لاستقرار في دولة. فعالم الحكم، هو عالم فن السياسة والمساومات، والحلول الوسط.

بهذا الاتجاه كانت قناعات جمال.. لكنه لم يكن ينكر، رغم تلك القناعات، ما في هذه الطبقة، البورجوازية، من مثالب، من قبيل، الجُبن، والطمع، وأحياناً كثيرة، اللامبدئية. لكن جمال كان يراهن على قيادة تصهر جهود تلك الطبقة، بما يمنحها ما تريد، ويأخذ منها ما تحتاج.. وكان يراهن على نفسه، أن يكون الممسك بزمام تلك القيادة.

لذا، عمل جمال لسنوات، جاهداً، لتأسيس شبكة من التحالفات مع رجال أعمال سوريين، ممن بقي لهم نفوذ ومصالح داخل سوريا، وأولئك الذين توزعوا في بلدان اللجوء والمُغترب، ممن أنشأوا مصالح واستثمارات ضخمة لهم هناك..

كان جمال يريد صهر قدرات كل أولئك الأثرياء، وفق معادلة مفادها، تثمير مصالحهم في سوريا وخارجها، مقابل، دعمهم له في مشروعه لإعمار سوريا والرفع من شأنها.

وهكذا، كان مشروع جمال يقوم على أسس، تشكل الطبقة البورجوازية، أحدها، إلى جوار، الإسلاميين والتكنوقراط، والخبراء المبدعين، وأيضاً، العسكريين.

لذا كان اللقاء الذي يتم الترتيب له، على قدمٍ وساق، في مزرعة جمال الوادعة، في أطراف بلودان، ذلك المصيف الشهير غرب دمشق، كان لقاءً مفصلياً في مساعيه لترتيب الجهود وتنسيقها، استعداداً للمواجهة المرتقبة مع الإسرائيليين.

***

كان الطريق الملتوي المزدان بالأشجار الكثيفة، يلتف حول تلة من تلال بلودان، حيث يتربع خلفها، قصر منيف، يمثّل أيقونة أخرى من أيقونات ولع جمال بالعقارات والقصور.

يطل القصر على وادٍ مزدان بالمزروعات، ويقابل عدة تلال أخرى، وتحيط بالقصر حدائق غنّاء، مزدانة بأبدع المزروعات التي تشتهر بها تلك المنطقة من سوريا.

لكن سرّ هيبة هذا القصر لم تكن تكمن فقط في حدائقه الغنّاء، بل في قاعة المؤتمرات المهيبة، التي كانت تقع في الدور الثالث تحت الأرض، أسفل القصر، وهي أيقونة أخرى من أيقونات ولع جمال بعالم الأنفاق والغرف المُؤمنة تحت الأرض.

هناك اجتمعت ثُلّة من كبار رجال الأعمال السوريين، من الصف الأول من أثريائهم، لا يتجاوزون العشرين، يُوصفون بـ "العشرين الكبار" في الشارع السوري.. إذ تسربت على مرّ السنوات التسع الأخيرة أخبار متفرقة عن اجتماعاتهم السرّية في أماكن مختلفة.

كان هؤلاء العشرين، يشكّل كل منهم أخطبوط أعمال ترتبط به ثُلّة من رجال الأعمال الأقل شأناً، يتبعون له، ويرتبطون به بعلاقات مصلحية عميقة. وكان العشرون بدورهم، يتبعون لـ جمال، ويرتبطون به بعلاقات مصلحية معقّدة.

باتوا يقرّون بقيادته لهم، منذ العام 2034، حينما اتضح أن نفوذ الرجل المباشر أصبح مستقراً في لبنان وسوريا، وفي طريقه للتغلغل في العراق أيضاً، ناهيك عن نفوذه غير المباشر في العديد من الدول العربية، التي يرتبط مع حكامها ونخبها بصلات تحالف وثيقة، إلى جانب شبكة علاقاته المعقّدة، داخل عشرات الدول الكبرى والثرية، الغربية منها والشرقية.

خلال السنوات الخمس التالية، للعام 2034، توطدت أواصر علاقات هؤلاء العشرين بـ جمال، وباتت علاقتهم به أكثر منهجية، تسير وفق خطة يضعها بنفسه، ويتيح المجال لمناقشتها وتعديلها، في كل اجتماع سنويّ كان يعقده مع "العشرين".

أما اجتماع اليوم، فلم يكن ضمن سياق المعتاد للقاءاتهم، فالاجتماع عاجل وملح، الأمر الذي أثار قلق أثرياء ترك الكثير منهم مقرات إقاماتهم خارج سوريا، وسارعوا لحضور الاجتماع بعد أن وصلتهم برقية جمال المُستعجلة.

وحول مائدة مستديرة، من الزان المزدان بتصاميم أرابيسك، ولوحات زخرفية فضية، اجتمع العشرون وبينهم جمال.

كحّ في طلب للانتباه، فأنصت الجميع وكفّ بعضهم عن الثرثرات الجانبية.

-    قد نكون مقبلين على مواجهة مرتقبة مع إسرائيل، لذا علينا أن نتخذ احتياطات تتعلق بمشاريعنا وأعمالنا المشتركة، وأريد دعمكم، المُتمثل بالأوساط التي لكم نفوذ فيها، داخل البلد، وخارجها.. لأنها مواجهة خطرة، قد تطال مصالحنا جميعاً.

بدا الذهول على بعضهم، وأصدر الآخر تأوهات، وندت عن ثالث تمتمات تعبر عن هول المفاجأة. قال أحدهم، وهو رجل أعمال بارز، له استثمارات كبيرة في عالم صناعة النفط حول العالم، ويحمل الجنسية البريطانية:

-    وصلتني معلومات مؤكدة من مصادر على صلة بيهود بريطانيا، أن إسرائيل تنوي تلقين سوريا درساً قاسياً، إن لم تُذعن لطلباتهم.

علّق جمال: - هذه ليست معلومات، إنها تهديداتهم التي وصلتك، كي توصلها بدورك إلينا، وإليّ بالتحديد.

صمت جمال برهة، ثم عقّب: - ما رأيك في الأمر؟

تأمله الثري بريطاني الجنسية نصف دقيقة، قبل أن يقول: - دعنا نسمع خطتك بدايةً، ثم نتناقش.

فتدخل ثريّ نافذ في الإمارات، ويعتبر أحد شركاء جمال الرئيسيين في مشاريعه السياحية في دبي: - هل وجهوا لك تهديداً مباشراً؟
-    نعم.
-    هل تعتقدهم جادين؟
-    نعم.

تدخل ثري ثالث، يحمل الجنسية التركية، ويتمتع بصلات مقرّبة من حزب العدالة والتنمية الحاكم في أنقرة:
-    هل تركيا على علم؟
-    لم أتواصل معهم..

تدخل ثري رابع، اشتُهر بصناعة الغذائيات في الأردن ومصر ولبنان: - لماذا لا تُباشر بعرض ما حدث، وخطتك لمواجهته، كي نتناقش بشكل مفيد أكثر.

بالفعل، شرح جمال لهم بعبارات موجزة، كيف أن مساعيه لتمتين جبهة الجولان، وتعزيز القدرات العسكرية للجيش السوري، أزعجت الإسرائيليين، وأنهم يريدون، بصريح العبارة، إيقاف هذه العملية، وتجميد مسار تمتين القدرة العسكرية السورية، أو، ستتعرض سوريا لعدوان عسكري إسرائيلي، من الواضح، مخابراتياً، أنه سيبدأ باستهداف منشأة عسكرية سورية، بذريعة تدريب جهاديين، متطرفين، فيها.

وأخبرهم جمال أنه اتخذ الاستعدادات العسكرية والأمنية اللازمة لمواجهة عسكرية مع إسرائيل، يعتقد أنها ستكون موجزة، وأن الإسرائيليين سيُفاجئون بالقدرات العسكرية السورية، مما سيضطرهم لوقف العمليات العسكرية في أسرع وقتٍ ممكنٍ.

قال أحدهم: - هل أنت واثق أن لن يحصل تدخل عسكري أمريكي؟
-    نعم.. إن لم يتجاوز الأمر حدود الاقتتال في الجولان..

قال الثري السوري، المُجنس بريطانياً: - هل تعتزم انتزاع أراضٍ منهم؟
-    إن تمكنا، ونظن أن بإمكاننا ذلك، سنستعيد الجولان، ونقف عند حدود بحيرة طبرية.

زفر أحدهم، والتمعت عينا آخر، وبدا الارتياب في وجوه الكثير منهم. قال الثري المجنس تركياً:
-    لماذا لم تتواصل مع تركيا؟
-    سنتواصل معهم مع بدء الحرب.. قبل ذلك، لن يكون هناك أي معنى للتواصل، لأنهم سيسعون لخفض التوتر، ونحن نريد أن تنجر إسرائيل للعمل العسكري، لأنه ضروري لإظهار قدراتنا العسكرية التي لا يدرون عنها شيئاً، وهذا ضروري كي نؤمن سنوات من الردع لهم.

قال أحدهم بريبة ظاهرة: - هل نملك قدرات عسكرية تؤهلنا لهكذا مواجهة؟

فأجاب بلهجة جازمة: - نعم.

فعقّب نفس الثريّ المُرتاب: - أما من وسائل أخرى، لتجنب المواجهة؟
-    تقديم التنازلات الآن، سيعوّدهم على ذلك.. مما يعني أنهم في كل مرة سيهددونا، سنضطر لتقديم التنازلات.

قال الثري السوري البريطاني: - أنت تعرف يا جمال أن تجاربنا العسكرية في المواجهة مع إسرائيل، عبر التاريخ القريب، كانت جميعها، تقريباً، مُفجعة.. فهل أنت واثق من استعدادات الجيش السوري هذه المرة؟
-    نعم، كل الثقة.. هذه المرة مختلفة تماماً.. وأنا أتحمل كل المسؤولية أمامكم، حينما أعلن ثقتي المُطلقة بانتصار عسكري صارخ على الإسرائيليين، يضطرهم، ويضطر حلفائهم الدوليين إلى لفلفة الموضوع بأسرع وقت ممكن، ووضع حد للمواجهة العسكرية عند حدود فلسطين.

تدخل أحد الأثرياء الذي يملك نشاطات كبيرة في جنوب شرق آسيا: - هل أنت واثق من الجهاديين المنخرطين في صفوف المؤسسة العسكرية؟.. إني أخشاهم؟
-    إنهم تحت السيطرة التامة.

ساد الصمت لبرهة، واستشعر جمال ثقل الوطأة التي حلت على المكان.. تدخل الثري السوري البريطاني: - ما المطلوب منا؟

-    نظن مبدئياً أن المواجهة ستقتصر على البعد العسكري، وستتوقف عند ذلك الحد، في الأمد القريب، لأن الإسرائيليين، وداعميهم الغربيين، سيحتاجون إلى فترة لفهم ما الذي حصل، حالما يتعرضون لنكسة عسكرية.. لكن رغم ذلك، قد نتعرض لضغوط اقتصادية واستثمارية.. أريد دعمكم.. دعمكم ليس لي فقط، بل للبلد، ولمشروعها التنموي، الذي يشمل بطبيعة الحال وجود مؤسسة عسكرية قوية قادرة على ضمان أمن البلد، وبالتالي، أمن استثماراتكم فيه.

رجل أعمال سوريّ، له استثمارات ضخمة في الولايات المتحدة الأمريكية، ويتمتع بصلات وطيدة مع كيانات يهودية هناك، كان قد بقي صامتاً حتى الآن، قال:

-    وضّح ما المقصود بالدعم الذي تريده؟
-    كلٌ حسب طبيعة نفوذه، وتموضع هذا النفوذ.. في حالتك مثلاً، قد يكون الدعم محاولة إقناع الشركاء من الأمريكيين، ومن اليهود بينهم، بضرورة وقف المعركة العسكرية سريعاً، وطمأنتهم بأن مشروع جمال الدمشقي في سوريا، لا يتعدى تأمين مؤسسة عسكرية تحمي البلد، كما في حال كل البلدان الأخرى.. تستطيع أن تغمز من قناة خطورة انفلات عقد الجهاديين، المنتظمين في مؤسسة عسكرية منتظمة اليوم، لو ذهبوا بعيداً في الحرب ضدنا، فإن انفراط عقد هذه المؤسسة، يعني انفلات جهاديين بمقدرات عسكرية وتكنولوجية عالية، لا تهديد لهم الآن، إلا إسرائيل، مما يعني خطراً وجودياً على إسرائيل، وبالتالي، فالضمانة هي في سيطرتنا نحن، كمجموعة من الأثرياء المتنفذين، من وراء الستار، على زمام الأمور في البلد، لذا من الأفضل البحث عن سبل للتفاهم والتهدئة معنا.. وتعني "معنا" هنا، هذا الجمع المتواجد في هذه القاعة، ومن بينه، أنا.. على الأمريكيين تحديداً أن يفهموا أن مصالحهم، ومصالح الإسرائيليين أيضاً، تقتضي الحفاظ على الصلات الوطيدة التي نسجناها معهم، لأن البديل عنا، انفلات جهادي في سوريا، يملك كل المقدرات اللازمة لتهديد الأمن الإسرائيلي..

حدّق فيه الثريّ المقيم في الولايات المتحدة بنظرات متمعنة، وقال: - هل أعددت كالعادة خطة واضحة للعمل، يكون لكل واحدٍ منا دور واضح فيها.

-    بالطبع.
-إذاً، لنناقشها.

***

استمرت النقاشات يومين متتالين، مع ثلاث فترات استراحة قصيرة في كل يوم. وكانت نقاشات حامية، كانت من أصعب تجارب التفاوض والمساومة التي خاضها جمال في حياته، لكنه تمكن في نهاية المطاف من لمّ شمل "العشرين الكبار" من الأثرياء السوريين، إذ اتفقوا جميعاً على سلسلة إجراءات تستهدف استخدام نفوذهم، كل منهم حسب البلد التي يمتلك علاقات فيها، لتحقيق هدف واحد، وهو ضبط المواجهة العسكرية مع إسرائيل، بحيث لا تخرج عن السياق المرسوم لها، وألا تحصل تداعيات غير مرجوة.

وغادر الجمع دمشق، في معظمه، وكان معاونو جمال الأمنيين، العاملين كخدم في قصر بلودان، قد دسوا لواقط إشارة وتجسس، داخل أجهزة مختلفة لرجال الأعمال، بعضهم داخل ساعته، وبعضهم الآخر داخل موبايله، وتم الاطمئنان إلى رصد كل مكالماتهم ونشاطاتهم وتحركاتهم عبر فريق متخصص في غرفة عمليات قصر الربوة بدمشق.
***

يتبع في الفصل العاشر..

مواد ذات صلة:

حوار مع مرجعية جهادية.. (الفصل الثامن من "الترليونير السوري")

وصولاً إلى الدرك الأسفل، قبل رحلة الصعود.. (الفصل السابع من "الترليونير السوري")

امبراطورية اتصالات كبرى، سرّية.. (الفصل السادس من "الترليونير السوري")

بداية مشوار أسطورة المال والأعمال – (الفصل الخامس من "الترليونير السوري")

سقوط دمشق – (الفصل الرابع من "الترليونير السوري")

عائلة جمال الدمشقي - (الفصل الثالث من "الترليونير السوري")

اللقاء مع اليهودي الأمريكي – (الفصل الثاني من "الترليونير السوري")

من شرفة القصر بالمالكي – (الفصل الأول من "الترليونير السوري")





إياد الجعفري - خاص - اقتصاد



ملاحظة : نرجو ممن يرغب بإضافة تعليق، صياغته بلغة لائقة بعيدة عن القدح والذم والتحريض المختلف أو المسّ بالكرامات. إن كل ما ينشر من مقالات وأخبار ونشاطات وتعليقات، لا تعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي الموقع الذي لا يتحمّل أي أعباء معنويّة أو ماديّة من جرّائها.


تعليقات حول الموضوع

لارسال تعليق يرجى تعبئة الحقول الإلزامية التالية

الاسم الكامل: اختياري *الرسالة : مطلوب

 البريد الالكتروني : اختياري

 الدولة : اختياري

 عنوان الرسالة : اختياري

 



  جميع الحقوق محفوظة © 2011 - 2018 - أحد مشاريع زمان الوصل

اشترك و أضف بريك لتلقي الأخبار

تابعونا على مواقع التواصل الاجتماعية
ALL RIGHTS RESERVED 2018
top